العودة   منتديات الشامل لعلوم الفلك والتنجيم > الروحانيات > أسئلة و استفسارت روحانية

أسئلة و استفسارت روحانية طرح جميع الأسئلة المتعلقة بالسحر و الروحاني


هل القرين يتسبب بالامراض العضوية ؟ واين مكانه !

أسئلة و استفسارت روحانية


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  مشاركة رقم : [1]  
قديم 31-12-2009, 06:08 PM
kimo34 kimo34 غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 258
معدل تقييم المستوى: 7
kimo34 is on a distinguished road
افتراضي هل القرين يتسبب بالامراض العضوية ؟ واين مكانه !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فهذا البحث لأحد الرقاة , يتحدث عن الامراض العضوية التي يحدثها القرين غير الوسوسة بالاظافة الى تحديد مكان تواجد القرين في جسد الانسان ! فارجو التعليق والتصحيح


*********


يقول الكاتب..

اختلف الناس فى تحديد مكان تواجد القرين فى الجسد بين من يقول أنه بداخله وآخرون يقولون أنه فى خارجه وثالث يقولون يدخل ويخرج وهذا ليس من التكلف أو من باب ( علم لاينفع وجهل لايضر ) فمعرفة أماكن تواجده تبنى عليها أحكاماً فى الطب والتدواى

وهذا الخلاف كان بين العلماء فى شرح حديث جريان الدم فى عروق ابن آدم وإن كانت حجة القائلين بأنه خارج الجسد ـ من العامة ودهماء المعالجين ـ تفتقر لأصول علمية ومبناها على عاطفة كقولهم ( هذا يلزم أن الأنبياء والصالحين ممسوسين ) أو قولهم ( يلزم من هذا أن قرين الملائكة فى الجسد أيضاً )

والجواب على هذا من وجوه :

* مس القرين هو القدرة على الوسوسة أو التعذيب النفسي بالوسوسة في صدر الإنسان ولها صور مختلفة سنستعرضها لاحقاً إن شاء الله تعالى ، وبذلك يجب على كل مسلم أن يؤمن بمشروعية مس الشيطان لبني آدم ، قال تعالى فى سورة ص (( وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ )) فهذا سماه رب العزة مساً على أحد الأقوال بأن مس الشيطان لأيوب عليه السلام كان بالوسوسة والقول الآخر بتسليط الشيطان بالأمراض عليه وهذا لاينافى عصمتهم قطعاً ، وقال تعالى فى سورة يوسف (( وإلاَّ تصرف عنّي كيدَهن أَصْبُ إليهن وأكنْ من الجاهلين )) ، وقد يكون المس من الشيطان بما لم ينجُ منه أحد إلا مريم وابنها فقد أخرج البخارى عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ما من مولود يولد ، إلا والشيطان يمسه حين يولد فيستهل صارخاً من مس الشيطان إياه ، إلا مريم وابنها )

ثم يقول أبو هريرة : واقرؤوا إن شئتم (( وإنّي أعيذُهَا بك وذرِيتُها منَ الشيطانِ الرّجيم )) وهذا سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم مساً لم ينجُ منه حتى الأنبياء مع سلامتهم من تأثيره ، وأما قوله عز من قائل (( الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ )) وهو مس الشيطان الذى هو القدرة على السيطرة على جسم الإنسان بحيث يفقد الإنسان إرادته ، ويتكلم الشيطان على لسانه ، ويأمر جسده بفعل الفواحش والجرائم ، وعقل الإنسان يكون مقيداً مأسوراً لا يقدر على شيء في جسده فهذا حاشانا أن نقول به فى حق الأنبياء والرسل .

* أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن للملك لمة وأن للشيطان لمة بابن آدم ثم فصل فأخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الشيطان القرين يجرى من ابن آدم مجرى الدم ولم يخبرنا بذلك عن الملك القرين فلا وجه للقياس هنا بالقرين عن الملك والتوقف أسلم وأحكم .

وتجد بعض الرقاة والمعالجين يعتقد بدخول الجن فى جسد الإنسان ويرد على من أنكر هذا ومن أدلته ( إن الشيطان يجرى من ابن آدم مجرى الدم ) وفى الوقت ننفسه ينفى وجود القرين فى الجسد مع أن الأصل فى الحديث أنه عن القرين وهذا من مفارقات الرقاة ومن أعجب العجب !!

واختص الله تعالى القرين بخصائص هى له وتختلف عن بقية الجن فهو لايترك المقرون إلا بالموت وهو لايموت وإنما منظر على الراجح جاء فى تفسير الطبرى 25 / 73 : " قال ذلك حدثنا بن عبد الأعلى قال ثنا بن ثور عن معمر عن سعيد الجريري قال بلغني أن الكافر إذا بعث يوم القيامة من قبره سفع بيده الشيطان فلم يفارقه حتى يصيرهما الله إلى النار فذلك حين يقول يا ليت بيني وبينك بعد المشرقين فبئس القرين " اهــ وقد يُستأنس بهذا أن القرين يبقى حيث مات مقرونه وقد تواتر هذا عن الناس فى ظهور شبيه الميت فى مكان موته على اختلاف سبب الموت ويظنون أنها روح الميت وماهو إلا قرينه .


والقرين من نفس مادة إبليس أو من صلبه إن لم يكن جزء منه ونرجح ذلك من وجوه :

1 ) ليس هناك من القرآن والسنة ماينفى ذلك بل بعض الآثار تؤكد ذلك كاعتزال الشيطان وهو يبكى عند سجود ابن آدم .

2 )
الأصل أن إبليس قرين آدم وحواء قال تعالى فى سورة الأعراف (( فوَسْوَس لهُمَا الشّيطانُ ليُبدىَ لهُما ماوُرى عنهُما مِنْ سوْءاتهِمَا وقال .. )) فلا يمنع أن قرناء بنى آدم فرع عن الأصل قال تعالى فى سورة الأعراف (( يابنى آدَمَ لايَفْتننّكم الشّيطانُ كَمَا أخْرجَ أبَويكُم من الجنّة .. )) و قال تعالى فى سورة سبأ (( وَقدْ صدّقَ عَليهِم إبليسُ ظنّه فاتبعوهُ إلا فَريقاً مِن المُؤمنين .. )) .
وقال تعالى فى سورة الحجر (( قَالَ فاخْرُجْ مِنها فإنّكَ رَجيم )) وقال تعالى فى سورة النحل (( فإذا قَرَأت القُرآنَ فاسْتعذْ بالله مِن الشّيطانِ الرَجِيم .. )) .


3 )
إن قال قائل كيف يوسوس إبليس لهذا العدد من البشر فى وقت واحد

فنقول : ليس ذلك على الله تعالى بعزيز أن يعطيه القدرة على ذلك كما أعطى ملك الموت القدرة على قبض أرواح الكثير من البشر فى وقت واحد وكما أعطى تعالى منكر ونكير القدرة على سؤال أهل القبر فى وقت واحد والله أعلم .



أين القرين ؟


لكى نعرف أين القرين أهو داخل الإنسان أم خارجه يجب أن نعرف كيفية الوسوسة التى يحدثها القرين فى النفس البشرية ..

قال تعالى فى محكم التزيل : (( وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإنسان مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَأٍ مَسْنُونٍ )) من سورةالحجر , وقال تعالى (( خَلَقَ الإنسان مِنْ صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ )) من سورة الرحمن .

وهـذا يعنـي أن عنصرى التراب والحرارة دخلتا في تكوين الإنسان ، والحرارة صفة ناريـة وهى أصل خاق الجن ، والجن فـاقد للصورة الترابية ، فلذلك هو أقل درجة في المرتبة الخَلقية ، وكذلك فهو فاقد للصورة المائية ، لأن الإنسان خُلق من ماءٍ مَهين ، ولذلك تختلف القوانين بين الجنسين ، ولكي يتحقق التعـامل بيـن الجنسـين فـلا بـد لأحدهما أن يخترق قانون الآخر في التعامل ولإتمام هذا التعامل لابد من وجود وسيط بين العالمين وهو مايطلق عليه الجسد الأثيرى الذى هو الجسد المادى تماماً ولكن بطبيعة جنية فيجرى الشيطان فى هذا الجسد الأثيرى مجرى الدم فى العروق لأمكانية ذلك فهو من مادته الغير مرئية ويكون بذلك يجرى فى الجسد المادى لتطابق الجسدين جملة وتفصيلاً فيحدث فيه الوسوسة والله أعلم !!

قال ابن عقيل [ فإن قال لك قائل كيف الوسوسة من إبليس وكيف وصوله إلى القلب قل هو كلام على ما قيل تميل إليه النفوس والطبع وقد قيل يدخل في جسد ابن آدم لأنه جسم لطيف ويوسوس وهو أنه يحدث النفس بالأفكار الردية قال تعالى (( يوسوس في صدور الناس )) فإن قالوا فهذا لا يصح لأن القسمين باطلان أما حديثه فلو كان موجوداً لسمع بالآذان وأما دخوله في الأجسام فالأجسام لا تتداخل ولأنه نار فكان يجب أن يحترق الإنسان قيل أما حديثه فيجوز أن يكون شيئا تميل إليه النفس كالساحر الذي يتوخى النفث إلى المسحور وإن لم يكن صوتا وأما قوله لو أنه دخل فيه لتداخلت الأجسام ولاحترق الإنسان فغلط لأن الجن ليسوا بنار محرقة وإنما هم خلقوا من نار في الأصل وأما قولك إن الأجسام لا تتداخل فالجسم اللطيف يجوز أن يدخل إلى مخارق الجسم الكثيف كالروح عندكم أو الهواء الداخل في سائر الأجسام والجن جسم لطيف ] اهــ من أكام المرجان للشبلى .

وسنتطرق لهذا الموضوع بشىء من التوسع عندما شرح آية (( يراكم هو وقبيله من حيث لاترونهم )) بمنظور علمى إن شاء الله .

والذى يهمنا أن الجريان فى الدم بالوسوسة جريان حقيقى وليس جرياناً مجازياً كما ظن البعض ..


ـــ وأقوى ما فى الباب ماأخرجه البخارى عَنْ حَمْنَةَ بِنْتِ جَحْشٍ قَالَتْ كُنْتُ أُسْتَحَاضُ حَيْضَةً كَثِيرَةً شَدِيدَةً فَأَتَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم : أَسْتَفْتِيهِ وَأُخْبِرُهُ فَوَجَدْتُهُ فِي بَيْتِ أُخْتِي زَيْنَبَ بِنْتِ جَحْشٍ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي أُسْتَحَاضُ حَيْضَةً كَثِيرَةً شَدِيدَةً فَمَا تَأْمُرُنِي فِيهَا قَدْ مَنَعَتْنِي الصِّيَامَ وَالصَّلاةَ قَال:َ أَنْعَتُ لَكِ الْكُرْسُفَ فَإِنَّهُ يُذْهِبُ الدَّمَ قَالَتْ هُوَ أَكْثَرُ مِنْ ذَلِكَ قَالَ : فَتَلَجَّمِي قَالَتْ هُوَ أَكْثَرُ مِنْ ذَلِكَ قَال: فَاتَّخِذِي ثَوْبًا قَالَتْ هُوَ أَكْثَرُ مِنْ ذَلِكَ إِنَّمَا أَثُجُّ ثَجًّا فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : سَآمُرُكِ بِأَمْرَيْنِ أَيَّهُمَا صَنَعْتِ أَجْزَأَ عَنْكِ فَإِنْ قَوِيتِ عَلَيْهِمَا فَأَنْتِ أَعْلَمُ فَقَالَ إِنَّمَا هِيَ رَكْضَةٌ مِنَ الشَّيْطَانِ فَتَحَيَّضِي سِتَّةَ أَيَّامٍ أَوْ سَبْعَةَ أَيَّامٍ فِي عِلْمِ اللَّهِ ثُمَّ اغْتَسِلِي فَإِذَا رَأَيْتِ أَنَّكِ قَدْ طَهُرْتِ وَاسْتَنْقَأْتِ فَصَلِّي أَرْبَعًا وَعِشْرِينَ لَيْلَةً أَوْ ثَلاثًا وَعِشْرِينَ لَيْلَةً وَأَيَّامَهَا وَصُومِي وَصَلِّي فَإِنَّ ذَلِكِ يُجْزِئُكِ وَكَذَلِكِ فَافْعَلِي كَمَا تَحِيضُ النِّسَاءُ وَكَمَا يَطْهُرْنَ لِمِيقَاتِ حَيْضِهِنَّ وَطُهْرِهِنَّ فَإِنْ قَوِيتِ عَلَى أَنْ تُؤَخِّرِي الظُّهْرَ وَتُعَجِّلِي الْعَصْرَ ثُمَّ تَغْتَسِلِينَ حِينَ تَطْهُرِينَ وَتُصَلِّينَ الظُّهْرَ وَالْعَصْرَ جَمِيعًا ثُمَّ تُؤَخِّرِينَ الْمَغْرِبَ وَتُعَجِّلِينَ الْعِشَاءَ ثُمَّ تَغْتَسِلِينَ وَتَجْمَعِينَ بَيْنَ الصَّلاتَيْنِ فَافْعَلِي وَتَغْتَسِلِينَ مَعَ الصُّبْحِ وَتُصَلِّينَ وَكَذَلِكِ فَافْعَلِي وَصُومِي إِنْ قَوِيتِ عَلَى ذَلِكَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: وَهُوَ أَعْجَبُ الامْرَيْنِ إِلَيَّ .

وفي موطأ مالك عن عَبْدَ اللَّهِ بْنَ سُفْيَانَ أَخْبَرَهُ أَنَّهُ كَانَ جَالِسًا مَعَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ فَجَاءَتْهُ امْرَأَةٌ تَسْتَفْتِيهِ فَقَالَتْ إِنِّي أَقْبَلْتُ أُرِيدُ أَنْ أَطُوفَ بِالْبَيْتِ حَتَّى إِذَا كُنْتُ بِبَابِ الْمَسْجِدِ هَرَقْتُ الدِّمَاءَ فَرَجَعْتُ حَتَّى ذَهَبَ ذَلِكَ عَنِّي ثُمَّ أَقْبَلْتُ حَتَّى إِذَا كُنْتُ عِنْدَ بَابِ الْمَسْجِدِ هَرَقْتُ الدِّمَاءَ فَرَجَعْتُ حَتَّى ذَهَبَ ذَلِكَ عَنِّي ثُمَّ أَقْبَلْتُ حَتَّى إِذَا كُنْتُ عِنْدَ بَابِ الْمَسْجِدِ هَرَقْتُ الدِّمَاءَ فَقَالَ عَبْدُاللَّهِ بْنُ عُمَرَ إِنَّمَا ذَلِكِ رَكْضَةٌ مِنَ الشَّيْطَانِ فَاغْتَسِلِي ثُمَّ اسْتَثْفِرِي بِثَوْبٍ ثُمَّ طوفى .

يعني من أثر الشيطان لأن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم ، فركضة هي بمعنى أنها من أثر فعل الشيطان في العبد ؛ لأن الركضة تكون في الغالب بالرجل كما في قوله تعالى (( ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ (( والركضة : دفعة شديدة بالرجل ، فركضة من الشيطان : يعني أن الاستحاضة ليست شيئاً طبيعياً خلقه الله – جل وعلا - في بنات آدم ، وإنما هو من الشيطان والركض يكون لعرق العاذل الذى هو داخل الرحم .

وفى هذا الحديث دلالة قوية على أن ذلك من فعل القرين الذى يجرى مجرى الدم وليس كما يظن البعض أنه بسبب المس والسحر بإطلاق بدليل أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يخبرها أن تتعالج وتطرق باب الرقية حيث أن هذا الأمر مما لاسبيل إلى إيقافه إلا أن يتغمد الله المرأة برحمته ويصرف عنها الشيطان لاسيما أن اللاتى حدث معهن الاستحاضة فى زمنه قرابة من عشر صحابيات ( فاطمة بنت أبي حبيش ، حمنة بنت جحش ، أم حبيبة بن جحش ، زينب بنت جحش ، أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم ، سودة بنت زمعة زوج النبي صلى الله عليه وسلم ، أسماء بنت عميس ، سهلة بنت سهيل ، أسماء بنت مرث ، بادية بنت غيلان ) راجع غير مأمور المنتفى من فرائد الفوائد لابن عثيمين رحمه الله ، فهل كل هؤلاء الصحابيات يعانين من مس أو سحر ؟!!

قال ابن قتيبة - رحمه الله - في تأويل مختلف الحديث ص328 ( قوله للمستحاضة إنها ركضة الشيطان ، والركضة الدفعة إنَّه لا يخلو من أحد معنيين إمَّا أن يكون الشيطان يدفع ذلك العرق فيسيل منه دم الاستحاضة ليفسد على المرأة صلاتها بنقض طهورها ، وليس بعجيب أن يقدر على إخراج ذلك الدم بدفعته من يجري من بن آدم مجرى الدم … ) اهــ .

وقال ابن الأمير الصنعاني في سبل السلام (1/102) ( معناه أن الشيطان قد وجد سبيلاً إلى التلبيس عليها في أمر دينها وطهرها وصلاتها ،حتى أنساها عادتها وصارت في التقدير كأنها ركضه منه ، ولا ينافي ما تقدم من أنه عرق يقال له العاذل لأنه يحمل على أن الشيطان ركضه حتى انفجر والأظهر أنها ركضة منه حقيقة إذ لا مانع من حملها عليه ) اهـــ .

ـــ أخرج البخارى تعليقاً فى ظلال القرآن 30 / 297 عن ابن عباس رضى الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( الشيطان جاثم على قلب ابن آدم ، فإذا ذكر الله تعالى خنس وإذا غفل وسوس ) .

ـــ حدثنا محمد ابن عبد الملك حدثنا يزيد أنا روح بن المسيب حدثنا عمرو بن مالك عن أبي الجوزاء عن ابن عباس في قوله تعالى (( الوسواس الخناس )) قال مثل الشيطان كمثل ابن عرس واضع فمه على فم القلب يوسوس إليه فإذا ذكر الله خنس وإن سكت عاد إليه فهو الوسواس الخناس .. راجع آكام المرجان للشبلى .

ـــ حدثنا اسحاق بن إبراهيم حدثنا داود حدثنا فرج عن عروة ابن رويم أن عيسى ابن مريم دعا ربه أن يريه موضع الشيطان من ابن آدم قال فخلاله فإذا برأسه مثل الحية واضع رأسه على ثمرة القلب فإذا ذكر العبد الله خنس برأسه وإذا ترك الذكر مناه وحدثه قال الله تعالى (( من شر الوسواس الخناس الذي يوسوس في صدور الناس )) .. راجع أكام المرجان للشبلى .

ـــ وحكى أبو القاسم السهيلي عن ميمون بن مهران عن عمر بن عبد العزيز أن رجلاً سأل ربه أن يريه موضع الشيطان منه فأرى جسداً ممهى يرى داخله من خارجه والشيطان في صورة ضفدع عند نغض كتفه حذاء قلبه له خرطوم كخرطوم البعوضة وقد أدخله إلى قلبه يوسوس فإذا ذكر الله العبد خنس .. راجع آكام المرجان للشبلى .

ــــ من مجموع فتاوى ابن تيمية » الفقه » كتاب الصيام » مسألة باشر زوجته وهو يسمع المتسحر يتكلم فلا يدري أهو يتسحر أم يؤذن ..

[ الوجه الخامس أنه ثبت بالنص والإجماع منع الصائم من الأكل والشرب والجماع وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم ) ولاريب أن الدم يتولد من الطعام والشراب وإذا أكل أو شرب اتسعت مجاري الشياطين ; ولهذا قال : ( فضيقوا مجاريه بالجوع ) وبعضهم يذكر هذا اللفظ مرفوعاً ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم ( إذا دخل رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب النار وصفدت الشياطين) فإن مجاري الشياطين الذي هو الدم ضاقت وإذا ضاقت انبعثت القلوب إلى فعل الخيرات التي بها تفتح أبواب الجنة وإلى ترك المنكرات التي بها تفتح أبواب النار وصفدت الشياطين فضعفت قوتهم وعملهم بتصفيدهم فلم يستطيعوا أن يفعلوا في شهر رمضان ما كانوا يفعلونه في غيره ولم يقل إنهم قتلوا ولا ماتوا بل قال : ( صفدت ) والمصفد من الشياطين قد يؤذي لكن هذا أقل وأضعف مما يكون في غير رمضان فهو بحسب كمال الصوم ونقصه فمن كان صومه كاملا دفع الشيطان دفعا لا يدفعه دفع الصوم الناقص فهذه المناسبة ظاهرة في منع الصائم من الأكل … ] اهـــ .



قلت ( الكاتب ) لفظ ( فضيقوا مجاريه بالجوع ) لايصح مرفوعاً !


ــــ وقال شيخ الإسلام فى " التفسير الكبير " فى الجزء السابع فى صفحة [[ … كما حرم الدم المسفوح ، لأنه مجمع قوى النفس الشهوية الغضبية ، وزيادته توجب طغيان هذه القوى ، وهو مجرى الشيطان من البدن ، كما النبى صلى الله عليه وسلم " إن الشيطان يجرى من الإنسان مجرى الدم " ]] اهــ .

ــــ وقال ابن القيم فى " إعلام الموقعين " الجزء الثانى فى الصفحة 173 :

[ لاريب أن ذكر اسم الله على الذبيحة يطيبها ويطرد الشيطان عن الذابح والمذبوح ، فإذا أخل بذكر اسمه لابس الشيطان والذابح والمذبوح ، فأثر ذلك خبثاً فى الحيوان ، والشيطان يجرى فى مجارى الدم من الحيوان ، والدم من مركبه وحامله ، وهو من أخبث الخبائث ، فإذا ذكر الذابح اسم الله ، خرج الشيطان مع الدم ، فطابت الذبيحة ، فإذا لم يذكر اسم الله لم يخرج الخبيث ، وأما إذا ذكر اسم عدوه من الشياطين والأوثان ، فإن ذلك يكسب الذبيحة خبثاً ] اهــ .


مما تقدم يتضح الآتى :

1 ) أن القرين يجرى مع الإنسان مجرى الدم جرياناً حقيقياً .

2 ) أنه فى الإنسان إما بصورة دائمة كعلاقة تكوينية بينهما أو يتداخل معه أو يدخل أثناء الوسوسة والشهوة والغضب فليتقم قلب ابن آدم ويستفزه بصوته فإذا ذكر الله خنس أى خرج من جسده على تفصيل تداخل القرين الذى لايُرى مع جسدنا الأثيرى الذى لايُرى .

3 ) القرين مسكنه صدر ابن آدم بين ثدييه ومايقابله مابين الكتفين من الخلف ففي صحيح مسلم : حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير، حدثنا أبي، حدثنا عمرو بن عثمان، حدثنا موسى بن طلحة، حدثني عثمان بن أبي العاص الثقفي: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: ( أُمّ قَوْمَكَ ) قلت : ( يا رسول الله. إني أجد في نفسي شيئاً ) قال : ( ادْنُهْ ) فجلّسني بين يديه ، ثم وضع كفه في صدري بين ثديي ، ثم قال : ( تحوّل ) فوضعها في ظهري بين كتفي ، ثم قال : ( أُمّ قومك ، فمن أَمّ قوماً فليخفف ، فإن فيهم الكبير وإن فيهم المريض وإن فيهم الضعيف وإن فيهم ذا الحاجة ، وإذا صلى أحدكم وحده ، فليُصلّ كيف شاء ) .

قال الإمام النووي : [ وقوله " أجد في نفسي شيئاً " قيل : يحتمل أنه أراد الخوف من حصول شيء من الكبر والإعجاب له بتقدمه على الناس ، فأذهبه الله تعالى ببركة كف رسول الله صلى الله عليه وسلم ودعائه ، ويحتمل أنه أراد الوسوسة في الصلاة ، فإنه كان مُوَسوِساً ، ولا يصلح للإمام الموسوس ] اهــ .

قلت ( الكاتب ): وهذا هو فعل القرين وهو ليس ( خنزب ) شيطان الصلاة ففي صحيح مسلم : حدثنا يحيى بن خلف الباهلي ، حدثنا عبد الأعلى ، عن سعيد الجريري ، عن أبي العلاء : أن عثمان بن أبي العاص أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله : إن الشيطان قد حال بيني وبين صلاتي وقراءتي ، يلبسها عليّ ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ذاك شيطان يقال له خنزب ، فإذا أحسسته فتعوذ بالله منه ، واتفل على يسارك ثلاثاً ) قال : ففعلت ذلك، فأذهبه الله عني .

4 ) للقرين القدرة على إحداث تأثيرات عضوية ولايقتصر تأثيره على والوسوسة فقط كما تقدم فى حديث الاستحاضة وهذه النأثيرات إما عبر الوهم وإما تأثيرات حقيقية وبهذا يصبح مرضاً يحتاج إلى وقفة من باب اعرف عدوك !

على أن القرين وذرية إبليس عامة لهم من اللطافة والشفافية ماليس لغيرهم من الجن فتكون وسوسته مطابقة لوسوسة النفس بحيث لايشعر بها الإنسان ولايستطيع تمييزها إلا من أتاه الله بصيرة وعلمه .

والله تعالى أعلى وأعلم .
رد مع اقتباس
  مشاركة رقم : [2]  
قديم 31-12-2009, 06:15 PM
أبو ياسين أبو ياسين غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 1,192
معدل تقييم المستوى: 7
أبو ياسين is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم اخي الكريم
لا اعتقد بان القرين هو المسبب للامراض الجسديه والله اعلم
أبو ياسين
__________________

ما شآء الله لا ما شآء الناس
ما شآء الله ولو كرهَ الناس


و السلام على صاحب الامر الامام الحجة ابن الحسن
عجل الله فرجه و لعن اعداءه من الجن و الانس و الهوام
رد مع اقتباس
  مشاركة رقم : [3]  
قديم 31-12-2009, 06:23 PM
aicha43 aicha43 غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: جبل العلم
المشاركات: 1,066
معدل تقييم المستوى: 8
aicha43 is on a distinguished road
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
شكرا استاذ على هذا الدرس القيم
جزاك الله من علمه ونوره....
احترامي وتقديري
__________________
اللهم إغفر لي مالا يعلمون و اجعلني خيرا مما يظنون
رد مع اقتباس
  مشاركة رقم : [4]  
قديم 31-12-2009, 06:24 PM
mashi mashi غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,134
معدل تقييم المستوى: 7
mashi is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله خير اخي kimo34
موضوع جميل بارك الله فيك
__________________
فإن تولوا فقل حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم
رد مع اقتباس
  مشاركة رقم : [5]  
قديم 31-12-2009, 06:25 PM
الرحيلي الرحيلي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2007
الدولة: مملكة الجن
المشاركات: 4,003
معدل تقييم المستوى: 0
الرحيلي is an unknown quantity at this point
افتراضي

موضوع جميل ونافع بارك الله فيك

الشي الذي اعلمة ان القرين يبتعد عن الانسان بقدر متران وانه اذا قترب اكثر من ذلك يحتاج الانسان الى علاج
__________________
و ارسل لاعدائـى اذا الليل قد اتى اسودا من الجـن العصـاة تغـولت
وارسل لهـم شخصى بنـوم ويقظة بجيـش و ارهـاط و جـن تمـردت
و نـكس رؤوس الحاسدين والقهم جميعـا ببحـرالهم والاحزان القيت
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
أكواد HTML : معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من اراد ان يرى اي شيء من مكانه ويسمع دبيب النمل فارس اليل مقالات عامة في عالم الروحانيات 16 04-02-2013 04:29 PM
نصاب يدعي انه شيخ .. يتسبب في جنون طالب للعلم alburkan مقالات عامة في عالم الروحانيات 12 21-08-2012 11:14 PM
صبى متخلف غاب عن بيته فهل يستدل على مكانه الساده العذارى والحسان والمشهدانى mohmed احكام الرمل 4 22-04-2009 10:04 AM
تفعيل العضوية متوقف الرحيلي التنبيهات والشكاوي 10 01-02-2009 12:21 AM


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.