العودة   منتديات الشامل لعلوم الفلك والتنجيم > ادبيات العلوم > فلسفة العلوم الخفية

فلسفة العلوم الخفية ماوراء الكلمات والسطور ودراسة أساليبها وطرقها




هل بنى البابليون مكة والمدينة؟!

فلسفة العلوم الخفية


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم النقطة والخط والدائرة العلوم الروحانية والأسلام
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 19-12-2006, 07:42 PM
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
الدولة: iraq
المشاركات: 285
معدل تقييم المستوى: 0
prince of darkness
افتراضي هل بنى البابليون مكة والمدينة؟!

بسم الله الرحمن الرحيم

حقيقة ترددت كثيرا بين ان اضع هذه المقاله هنا او في قسم مواضيع مختلفة
حيث ان ظاهر المقال تاريخي وميثيولوجي وباطنه ينطوي على فلسفة عميقة
وسرد لحقيقة مهمة من اصول العلوم الخفية وهي مبدا العرفان ونشؤه

واخيرا قررت ان اضعها هنا بعد وقت من التفكير

المقالة تسرد نظرية غريبة ولكن واقعية الى ابعد الحدود حول من انشاء
يثرب ومكة اتمنى ان تستمتعوا بقرائتها

اخوكم امير الرافدين - العراق

-------------------------------------------------------


هل بنى البابليون مكة والمدينة؟!

البابليون والمدينة؟! 13.htm

هذان موضوعان يكشفان عن الجانب الغامض من تاريخ الجزيرة العربية، واصل العرب المستعربة(العدنانية)، ودور مدينة (التيماء) في نقل اهل العراق وحضارتهم الى الجزيرة، وعن الفرضية التي تقول ان اهل بابل الهاربين من الغزو الايراني الأخميني، هم من بني مدينة يثرب(المدينة المنورة) ومكة، وان القريشيين من اصل بابلي !!

ـــــــــــــــــ




التيماء في النصوص المسمارية



د.هديب غزالة/ رئيس قسم الآثار / جامعة بابل

[email protected]*****.com



البابليون والمدينة؟! 13.htm
لوح طيني مسماري



تعود الصلات بين بلاد النهرين والجزيرة العربية الى ما قبل عصر الكتابة أي الى العصور المعروفة بأسم عصور ما قبل التاريخ. وقد جلب سكان وادي النهرين من بعض اجزاء الجزيرة العربية بعض الاحجار والمعادن منذ اقدم الازمنة، فمن ذلك النحاس الخام من الجزء الجنوبي الشرقي منها والمعروف حالياً عُمان والذي ورد اسمه في النصوص العراقية القديمة باسم (مَجان) وبقي هذا الجزء من الجزيرة مصدراً للنحاس في العصور التاريخية التي دونت اخبارها، كما جلب العراقيون الاقدمون الحجر البركاني المعروف بالحجر الاوبزيدي. ومن الجدير بالاشارة هنا الى ان الجزيرة العربية تمتعت باتصالات تجارية مهمة مع مصر ولذلك فأن من الممكن تشبيه الجزيرة العربية بوتد كبير يقع بين اقدم موطنين حضاريين هما وادي النيل ووادي النهرين ومما لاشك فيه ان تكون قد تأثرت بهذين المركزين الحضاريين عبر مختلف العصور التاريخية.



تيماء ودورها في الصلات الحضارية:


تقع مدينة تيماء في المملكة العربية السعودية وسط واحة قرب الطرف الشمالي الغربي من بادية نجد في شمال الحجاز على الطريق الذي يربط بين خليج العقبة والبتراء غرباً والخليج العربي شرقاً وتمر بها قوافل الراحلين من الشام الى اليمن في الجنوب وتوسطها بين مكة والشام من جهة وبين بابل ومصر من جهة اخرى وقد اكتسبت بفعل هذا الموقع المتميز مكانة واهمية خاصة عبر مختلف العصور التأريخية وفضلاً عن هذا فأن ارض تيماء ارض خصبة وكانت تزرع فيها اشجار النخيل بكثرة وهي ذات مياه غزيرة اذ انها تعتمد في الري على مياه بئر (هداج) وعلى بعض المجاري المائية الطبيعية الاخرى مثل قنوات الحسينية وخويلد والروشام.

تشير النصوص العراقية القديمة بأن لتلك الواحة صلات حضارية مع بلاد النهرين تعود بتأريخها الى زمن الملك الآشوري تجلاثبليزر الثالث (744-727 ق.م) اذ نقرأ في حوليات هذا الملك انه قام بمحاربة المدن والقبائل العربية مثل مساي (Masai) وتيماء (Temai) وسابيا (Sabaai) وخيافة (Haiapai) وبدانيا (Badania) وتسلم هدايا الطاعة والولاء منهم.



وقد توالت بعد ذلك الاشارات الى حملات الملوك الآشوريين ومنهم سرجون الثاني (721-705 ق.م) اذ يذكر في نصوصه بقيامه بدخول منطقة شمال غرب الجزيرة العربية وتسلمه هدايا الطاعة والولاء من القبائل العربية القاطنة في تلك المنطقة والتي كانت من بينها ثمود وقد استمرت سيطرة الآشوريين على مناطق شمال الجزيرة العربية في عهد كل من الملكين سنحاريب (705-681 ق.م) وآشور بنيبال (669-627 ق.م) بهدف فرض السيطرة المباشرة على المراكز التجارية فيها وهذا ما نستشفه من خلال النصوص المسمارية التي جاءتنا من عهد هذين الملكين.



البابليون في تيماء


وفي عهد الدولة البابلية الحديثة (626-539 ق.م) اولى البابليون اهمية كبيرة بهذا الواحة وخصوصاً في عهد ملكهم الاخير نبونائيد (556-539 ق.م) اذ قام بحملة عليها في عام (549 ق.م) واتخذ منها مقراً لاقامته لفترة طويلة من حكمه امتدت عشر سنوات حيث بنى لنفسه قصراً اشار اليه في نصوصه:

(بأنه كالقصر الذي شيده نبوخذ نصر الثاني في بابل، وجعل تيماء مدينة زاهرة)

وفي الحقيقة ان تيماء كانت تمثل العاصمة الحقيقية للامبراطورية البابلية بعد ان ترك نبونائيد ابنه بيلشاصر يحكم نيابة عنه في بابل. ومن النصوص المهمة التي ترشدنا الى معرفة الكثير عن هذا الاستقرار للعاهل البابلي في تيماء مسلتان تم الكشف عنها في مدينة حران الواقعة في جنوب تركيا اذ انهما تشيران الى ان نبونائيد بسط نفوذه على باقي مدن شبه الجزيرة العربية ونقرأ ما نصه:

(ولكنني ابعدت نفسي عن مدينة بابل على الطريق الى تيماء ودادانو وباداكو وخيبر واياديخو وحتى يثربو، تجولت بينها هناك مدة عشر سنين لم ادخل خلالها عاصمتي بابل).

ان المدن المذكورة آنفاً تعد من اشهر مناطق الواحات في الجزيرة العربية اذ انها تحتل مراكز رئيسة على طريق التجارة الرئيس القادم من جنوب الجزيرة العربية والمعروف بأسم (طريق البخور) وقد كشف في بعضها عن آثار وكتابات تؤكد الاهمية التجارية والتي كانت تتمتع بها هذه المدن على طريق التجارة العربية الجنوبية، ويمكن القول ان نبونائيد اقام مستوطنات من الرعايا البابليين في تلك الواحات التي سيطر عليها وقد استطاع هذا الملك خلال وجوده في تيماء من عقد علاقات دبلوماسية طيبة مع القبائل العربية وبلاد مصر وان يحافظ على علاقاته الجيدة مع الميديين في بلاد ايران وقد ساد السلام المنطقة طيلة اقامة نبونائيد في تيماء حيث كان يستقبل وفود تلك الاطراف في قصره الذي بناه في تيماء اذ نقرأ في نصوصه:

(جعلت ملك مصر وعاصمة الميديين وبلاد العرب وكل الملوك المعادين يرسلون مبعوثيهم امامي عارضين السلام والعلاقات الحسنة).

ولهذا فقد افرزت اقامة العاهل البابلي في تلك الواحة نتائج حضارية اذ انعكست التأثيرات البابلية على الاعمال الفنية التي تم الكشف عنها في هذه المدينة فيما بعد ومنها مسلة التيماء التي تبدو فيها الطرز الفنية للفخار البابلي واضحةً فضلاً عن التأثيرات الاخرى التي ظهرت في الآثار المكتشفة في تلك المدينة بعد ان اصبحت جزءاً من الامبراطورية البابلية الحديثة.

ومن الجدير بالاشارة هنا ان البعثة الامريكية العاملة في تنقيبات مدينة نفر العراقية القديمة والتي كانت برئاسة الاستاذ مكواير جبسن قد عثرت على قالب طيني مفخور قياساته 7.9سم×19سم وسمكه في وسطه 3.5سم وعند طبعه لهذا القالب ظهرت صورة لشخص واقف يمسك بيده عصى طويلة ويرتدي قبعة مخروطية ذات نهاية مدببة وهذا القالب يشبه بطرازه الفني مسلة التيماء مما يؤكد الصلات الحضارية بين مدينة بابل وتيماء.



الاشكال

البابليون والمدينة؟! 13.htm

المصادر
1- طه باقر، مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة، الجزء الثاني، بغداد، 1956.

2- طه باقر، "علاقات بلاد النهرين بجزيرة العرب"، سومر، المجلد الخامس، الجزء الثاني، بغداد، 1949.

3- فيليب حتي (وآخرون)، تاريخ العرب، بيروت، 1974.

4- صبحي انور رشيد، "الملك البابلي نبونائيد في تيماء"، سومر، المجلد الخامس والثلاثون، بغداد، 1979.

5- صبحي انور رشيد، "دراسة تحليلية للتأثير البابلي في آثار التيماء"، سومر، المجلد التاسع والعشرون، بغداد، 1973.

6- جارث بودن (وآخرون)، "التنقيبات الاولية في تيماء 1399هـ-1979م"، مجلة الاطلال، العدد الرابع، الرياض، 1980.

7- البشاري المقدسي، احسن التقاسيم في معرفة الاقاليم، ليدن، 1909.

8- لطفي عبد الوهاب يحيى، العرب في العصور القديمة، القاهرة، 1978.

9- مؤيد سعيد، "صورة حديثة لنبونائيد ملك بابل"، سومر، المجلد الرابع والثلاثون، بغداد، 1981.

10- رضا جواد الهاشمي، آثار الخليج والجزيرة العربية، بغداد، 1984.

11- Macqueen, J.G. Babylon, Great Britain, 1964.

12- Luckenbel, D.D., Ancient Records of Assyria Babylonia, Vol. 2, Chicago, 1926.

13- Oppehim, L. Ancient Mesopotamia, Chicago, 1964.

14- Pritchard, J., Ancient Near Eastern Texts Relating to the old Testment, New Jersey, 1969.

15- Dougherty, R. “The Sealand of Ancient Arabia, New Haven, 1932.

Gadd, G.J. “The Harran Inscriptions of Nabonidus”. Anatolian Studies, Vol. 8, London, 1958



الملك البابلي(نبونيد) جد القريشيين؟!



سليم مطر ـ جنيف



البابليون والمدينة؟! 13.htm

ملاحظة: هذا النص التعريفي، لا يدعي بأنه نص علمي تاريخي، بل هو (سيرة ادبية) مزيج من التاريخ والادب، وهو مدخل لمشروع اكبر لكتابة السيرة الروائية لهذا الملك العراقي المنسي :

في القرن السادس قبل الميلاد، عاش (نبونيد) آخر ملوك بابل. كان متعلقا بأمه التقية التي تقدس(سين) اله القمر اكثر من (مردوخ) ملك الآلهة، حتى انها عملت على إنشاء المعابد الخاصة به في كل انحاء مملكة بابل التي كانت تشمل آنذاك العراق والشام. كان هذا الملك منذ فتوته يميل الى الإعتزال بعيدا والتفكير بأسرار الخليقة وطرح الأسئلة المصيرية. وكان يحب التجوال في البوادي والإختلاط بقبائلها.

كانت مملكة بابل ومجتمعات المشرق بالاضافة الى مصر، تعيش آنذك اكثر حقبها انحطاطا، كأي حضارة مريضة هرمة تتهيأ للسقوط امام القبائل الرعوية الآرية الآسيوية الفتية التي اجتاحت غرب آسيا واوربا وبدأت تنشأ الممالك الواعدة في ايران والأناضول واليونان وايطاليا..

كان(نبونيد) حائرا حزينا وهو ينظر الى مملكته قد انهكتها الطوفانات والطواعين. بالاضافة الى هجمات القوى الرعوية الآرية من الشرق والشمال، مع الغزوات البدوية السامية من الغرب والجنوب. بينما استشرى الانحطاط في نفوس الناس وماتت ضمائرهم وتخلفت عقولهم وصاروا حيوانات ضارية تنهشهم الغيرة والتحاسد فيفتكون ببعضهم البعض بلا رحمة: القوي ينهش الضعيف، والضعيف ينهش نفسه والضعيف مثله..

اصيب (نبونيد) بصدمة كبيرة بعد موت امه، جعلته يستعيد الأسئلة العصية الأبدية عن معنى الحياة وسر الموت. تقديرا لأمه القديسة جهد من اجل الإعلاء من شأن(سين ـ القمر) كإله لقوى الإنوثة والمشاعر الروحية الداخلية، بخلاف(مردوخ) اله الفحولة والقوة والجبروت المادي. انكب على دراسة جميع ما كتبه الأسلاف من اجل العثور على اجوبة للأسئلة المحيرة وللخلاص من هذا الإنحطاط المستشري. لهذا يعتبر المؤرخون المعاصرون هذا الملك اول باحث ومنقب آثار في التاريخ، لأنه قام بحملة في انحاء العراق والشام من اجل البحث عن كتابات الأسلاف وترجمتها وإعادة الحياة الى الآثار المندثرة منذ آلاف السنين.

بعد تفكير وحوارات طويلة مع الحكماء إقتنع(نبونيد) ان لا خلاص للناس من هذه الكارثة المستشرية الا بخلاص النفوس وتنقية الضمائر من الآثام التي تفسدها. ادرك ان المشكلة تكمن في إنحطاط ديانة المشرق الى طقوس شكلية يتعيش عليها الكهنة الذين صار همهم الأكبر تبرير ظلم الأقوياء وعبودية الضعفاء وتمجيد الحياة الدنيا والقوة والعنف والحث على الحروب وتشريد المنهزمين من مدنهم وقراهم، من اجل المغانم والعبيد والجواري. لقد فقد الناس كل روحانيتهم وتم إختصار الإيمان بماديات الحياة والحاجيات الدهرية. لقد سيطرت الفردية والأنانية والغيرة والنميمة والتحاسد بعد إن انتفى الإيمان بأي قوى عليا ووازع اخلاقي وتلاشى أي مبرر للدفاع عن الوطن والكفاح من اجل المستقبل والمجتمع الأسمى.

قرر (نبونيد) ان يكون معتقده الجديد جامعاً لأفضل ما في اديان المنطقة من محاسن. بعد بحث ومداولات مع الكثير من الفقهاء والمطلعين قرر تبني فكرة اقترحها عليه بعض حكماء الشام الذين كانوا اكثر من غيرهم على دراية بديانة اهل مصر بالإضافة الى ديانة اهل المشرق ومذاهبهم المتناحرة: ان افضل مافي ديانة العراق والشام هي فكرة (المنقذ) المسمى بـ (تموزـ بعل) اله الخصب والذكورة، الذي يهبط كل ربيع مبعوثا من الإله الأب (ايل) رب السماء لكي يخصب الأم الأرض (عشتار) الهة الأنوثة. اما مشكلة هذه الديانة فأنها دهرية لا تؤمن بالحياة الآخرى بل تعتقد بأن الجنة والنار هنا في الحياة الدنيا. لا يمكن سد هذا الفراغ الا بالإعتماد على ديانة مصر التي كان افضل ما فيها هي فكرة (البعث والحساب) وخلود المؤمن في الجنة الموعودة

البابليون والمدينة؟! 13.htm

بدأ الحكماء يدمجون بين هذين الدينين، ومع الزمن بدأت تسمية (منداعيةـ العرفانية) تفرض نفسها كتعبير بسيط عن المعرفة الحدسية الطبيعية بالإله (الأب) الذي يرسل (ابنه) المنقذ لينذر الناس بيوم الحساب القريب ويخلص (ارواحهم) من مفاسد الحياة الدنيا الفانية ويسمو بهم الى الحياة العليا الخالدة.

* * *

شرع (نبونيد) اولا بتكوين الأنصار والأتباع لهذه المعتقد الجامع في بابل عاصمة مملكته. لكنه فوجئ بردود فعل عنيفة من قبل رجال الكهنوت الذين شعروا بأن هذه المعتقد الجديد يهدد سلطانهم وجبروتهم. راحوا يتهمونه بالمروق والهرطقة وتفضيل الإله (سين) على الأله الأعظم (مردوخ) . بلغ بهم الأمر انهم راحوا يتآمرون مع الدولة الفارسية التي كانت تهدد بإجتياح البلاد. بعد جهود كثيرة غير مثمرة إقتنع(نبونيد) بأنه ليس هنالك أي أمل لنشر معتقده، لا في بابل ولا في اية حاضرة من العراق والشام، لأن الإنحطاط قد بث سمومه في ارواح الناس كالداء القاتل الذي لا رجعة منه.

لكنه لم يفقد الأمل بل راح يبحث مع حكمائه عن افضل البدائل الممكنة. اخيراً قر القرار على اللجوء الى حياة الإعتزال في الأماكن النائية التي لم تفسدها بعد هذه الحضارة المحتضرة. انتشر الأنصار في البوادي والجبال يبتنون الصوامع البسيطة التي تمنحهم بعض الإستقرار والأمان. بنفس الوقت كانوا ينشرون دعوتهم بين الناس المحيطين بهم. لم يكونوا مهتمين بلون الإنسان او لغته لأنهم أعتقدوا ان(ايل ـ الله) هو اله جميع البشر في كل مكان وزمان، بل هو اله الكون بأجمعه.

اما (نبونيد) فأنه فضل الإستقرار في البادية التي كان متولعاً بها منذ طفولته. بعد ان كلف ولده (بيلشاصر) نائبا عنه في إدارة بابل، ابتنى له عاصمة (دينية) في جنوب بادية الشام (التيماء) . جمع حوله الزهاد والمريدين وراح يمضي وقته وهو يصلي لـ (إيل) كي يبعث رسوله (البعل المخلص) ليهدي شعبه ويمنحه الحب والأمل وينقذه من الإنحطاط المستشري والخراب الزاحف. تحولت (التيماء) مع عموم بادية الشام الى مركز نشر الدعوة العرفانية وانتشرت فيها الأديرة والصوامع للنساك والمبشرين.

المشكلة ان موقع هذه المدينة الدينية في اطراف البادية جعلها عرضة لهجمات القبائل البدوية الطامعة او المدفوعة من قبل كهنة واغنياء بابل الناقمين على ملكهم الرافض لمفاسدهم. كانت قبائل البادية، بسبب الجهل المستشري بينها والإحتقار الذي تجابه به من قبل اهل الحواظر، لا تكل عن العبث ونهب الممتلكات وقطع الطرق وسلب القوافل والإشتراك في الحروب والمؤامرات بين الملوك والأمراء.

فكر (نبونيد) ان افضل طريقة لحماية مدينته ان يقوم ببث دعوته العرفانية بين القبائل البدوية من اجل كسبها وابعادها عن خصومه. مع الزمن تحولت (التيماء) الى قبلة للقبائل البدوية التي راحت تنتشر بينها هذه الديانة الجديدة.

* * *

ان العيش بين القبائل البدوية ومتابعة اوضاعها جعلت (نبونيد) يدرك حقيقة استراتيجية لم يكن يحسب لها حساب. ان دراسة اوضاع العالم في تلك الحقبة دلت على ان قبائل الرعاة الآرية التي إنبثقت من اواسط آسيا قد استثمرت اهم الميزات التي تمتلكها: (الحصان).. شرعت بهذه الماكنة الجبارة الجديدة تجتاح آسيا واوربا وتكسر الدول وتنشر الخراب. لا يمكن ان يقف بوجه هؤلاء الرعاة البدو الا بدو مثلهم لم تدجنهم الحضارة ولم تفسدهم الرفاهية. إذن ليس هنالك من منقذ لهذا المشرق من اجتياحات القوى الرعوية الآسيوية والأوربية الجامحة الا قبائل البادية التي شرعت هي الأخرى قبل قرون تستثمر افضل اكتشافاتها: (الجمل)، كماكنة جبارة لها دورا حاسما في التنقل في البوادي والسهول والإجتياح والغزو..

ادرك (نبونيد) ان هذه القبائل هي التي تمتلك المستقبل لأنها الوحيدة القادرة على مجابهة اجتياحات الفرسان الآسيويين والأوربيين. لهذا يتوجب تطويع هذه القبائل وتهيأتها للعب دورها الحربي التاريخي المطلوب كمخلصة للمشرق من هزيمته المحتمة.

منذ ذلك الحين شرع (نبونيد) بالتركيز على نشر اتباعه وانصاره في جميع بوادي وصحارى المنطقة ابتداءا من بادية الشام حتى اليمن والجزيرة العربية وسيناء، بل هنالك اتباع امتد بهم الترحال والتبشير الى قبائل صحارى شمال افريقيا حتى سواحل الأطلسي.

لكن الوقت لم يمهل هذا الملك، لأن الفساد كان من القوة بحيث لم يترك أي فرصة للنهوض والصلاح. اجتاح الأخمينيون بابل بعد خيانة رجال الكهنوت والدولة وتعاونهم مع الغازي الذي اوعدهم بالإبقاء على مصالحهم وسلطانهم.

* * *

خلال قرون تعمق المعتقد العرفاني وانتشر في جميع انحاء الأرض بين مختلف الأقوام، في آسيا وافريقيا واوربا. وقد شاعت عنه ايضا التسمية الإغريقية(الغنوصية ـ GNOSTICISM) التي تعني(العرفانية). لكن شعوب المشرق ومصر وشمال افريقيا، ظلت اشد تمسكا بهذا المعتقد، لأنه يمثل ديمومة لميراثها الديني الأصلي. شرع المبشرون الشاميون ينشرون العرفانية في بلاد الإغريق والرومان وفي كل ضفاف البحر المتوسط. اما المبشرون العراقيون فأنهم كعادتهم اتجهوا نحو آسيا حيث نشروا العرفانية بين الإيرانيون والترك والهنود حتى حدود الصين. في كل مكان تشكلت الطوائف العرفانية التي تنوعت طوائفها وتسمياتها مثل العيسانية والصابئية والهرمزية والمانوية وغيرها.

لقد اتخذت هذه العرفانية بعدا فلسفيا عميقا في مصر، حيث اصبحت الأسكندرية مركز هذه الدعوة بعد ان دخلت فيها بعض المؤثرات الآسيوية الهندية والايرانية وكذلك الإغريقية، وما(الأفلاطونية الجديدة) المصرية الا التعبير الفلسفي عن هذه المعتقد.

بلغت هذه العرفانية ذروة سلطانها وإنتشارها مع إنبثاق المسيحية الشامية التي تمكنت من التعبير عن التطلعات العرفانية الأصيلة لسكان الضفاف الشرقية للمتوسط والتعويض عن خضوعهم السياسي للدول الأجنبية. كذلك قام (ماني البابلي) بنشر دعوته العرفانية في انحاء العالم، وقد دفع حياته ثمنا لذلك، إذ تم صلبه وحرقه من قبل الملك الفارسي بهرام.



البابليون والمدينة؟! 13.htm

اما بالنسبة للملك ـ النبي (نبونيد) فلا احد يعرف مصيره بعد سقوط بابل. هنالك من يعتقد بأنه قد قتل بعد اسره، ولكن الحقيقة انه هرب واعتزل في البادية مع الكثير من مريديه واتباعه وظل ينشر دعوته من هناك.

مع الزمن امتزج هؤلاء العرفانيون البابليون مع قبائل البادية وتزاوجوا وانحدروا الى الجنوب في اعماق الحجاز على سواحل البحر الأحمر. هذه السلالة العرفانية البابلية هي التي اسست مدن يثرب ومكة.

لقد ظل دائما هذا الملك النبي مقدساً لدى الرهبان والنساك والمتصوفة العرفانيين. والكثير منهم يعتقدون بأنه هو المهدي المنتظر صاحب الزمان الذي سيظهر ذات يوم لينقذ الناس من الظلم والفساد. يُعتقد ان قصة (نبونيد) وهجرته الصحراء العربية، هي التي اوحت للعرب بحكاية (اسماعيل) وامه الذين قطنوا الصحراء ومنهم انحدر اجداد العرب الشماليين (المستعربة) !

من هذه السلالة البابلية انحدرت قبيلة قريش التي حافظت على ميراث الأسلاف ومعتقدهم وراحت تلعب دورا قياديا توحيديا بين قبائل الجزيرة العربية. حتى انبثق الاسلام ليحقق احفاد بابل نبوءات سلفهم الجليل (نبونيد) ويقودوا قبائل البادية صعودا نحو الشمال ليعيدو امجاد بابل في دمشق ثم في بغداد.

* * *

العرفانية ليست ديناً بل هي طريقة تفكير قابلة للإنسجام مع أي دين او معتقد يتقبل فكرة الخير والمحبة. العرفانية هي التي شكلت الأساس المعتقدي الذي انبثقت من جميع الأديان والمذاهب السماوية (التوحيدية). ترى العرفانية شديدة الحضور والوضوح في الرهبنة المسيحية والقبالا اليهودية ومذاهب التشيع والمتصوفة والإشراقيين المسلمين.

من أوليات هذا المعتقد انه ليس مهما الأسماء التي تقدسها، الآلهة والانبياء والقديسين، بل المهم هو جوهر الفكرة، اما الاسماء والتفاصيل والحكايات فهي اغطية ورموز ووسائل توضيح تتناسب مع ظروف وزمان كل انسان ومجتمع.

ان الإيمان بـ (وحدة الوجود) هو جوهر هذا المعتقد. ان الخالق غير منفصل عن المخلوق. انه خالق ومخلوق من خليقته.. ومن يبتغي التعبد للإله عليه ان يتعبد لذاته ولقوى الحياة في داخله، لأن الله هو الضمير وهو إرادة الخير والنور الكامنة في أعماق كل إنسان. .

ان الخالق يكمن في كل المخلوقات، ومن يريد ان يتعبد للإله عليه ان يتعبد لكل الوجود، لأن الله هو النور والخير والإبداع والجمال الكامن في اعماق كل شيء.

--------------------------------------------------------------

غير مبريء الذمه نقل الموضوع بدون ذكر المصدر: منتديات الشامل لعلوم الفلك والتنجيم - من قسم: فلسفة العلوم الخفية

  #2  
قديم 25-03-2007, 04:18 AM
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 73
معدل تقييم المستوى: 0
نورالحياة
افتراضي

سيدي الكريم

انا سيدة شريفة قرشية

من المدينة المنورة
كلامك صحيح ونعرفه من اجدادانا من الاف السنين قبل الاسلام

شكرا لك
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
أكواد HTML : معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.