العودة   منتديات الشامل لعلوم الفلك والتنجيم > التنجيم الشخصي > مقالات عامة في علم التنجيم

مقالات عامة في علم التنجيم مواضيع في أحكام التنجيم و مقالات دراسية عامة وعرض لكافة الأساليب والطرق المتبعة




طريقة بطليموس في استقراء أحداث الكسوف

مقالات عامة في علم التنجيم


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم تقسيم البيوت اراء متنوعة الساعة الفلكية وعلاقتها بالاحداث اليومية..
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 20-08-2017, 08:48 PM
أستاذ فلكي
علـوم الفـلك والتنـجيم
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
الدولة: المغرب
المشاركات: 713
معدل تقييم المستوى: 12
مصطفى حماني is on a distinguished road
افتراضي طريقة بطليموس في استقراء أحداث الكسوف

طريقة بطليموس في استقراء أحداث الكسوف

المصدر: The Tetrabiblos لبطليموس، ترجمها من الإغريقية إلى الإنجليزية السيد فرانك روبنز أستاذ اللغة الإغريقية في جامعة ميشيغان، و نسخة روبنز هي الأكثر إعتماداً لدى الباحثين و المنجمين، و نحن نعتمدها أيضاً.

ترجمة و تحرير: مصطفى حماني


We are to judge of the first portion of the inquiry, which is regional, in the following manner: In the eclipses of sun and moon as they occur, particularly those more easily observed, we shall examine the region of the zodiac in which they take place, and the countries in familiarity with its triangles, and in similar fashion ascertain which of the cities, either from their horoscope at the time of their founding and the position of the luminaries at the time, or from the midheaven of the nativity of their then rulers, are sympathetic to the zodiacal sign of the eclipse. And in whatsoever countries or cities we discover a familiarity of this kind, we must suppose that some event will occur which applies, generally speaking, to all of them, particularly to those which bear a relation to the actual zodiacal sign of the eclipse and to those of them in which the eclipse, since it took place above the earth, was visible.

أول نقطة يجب أخذها في الإعتبار هي تحديد الإقليم (المكان) الذي سيكون مسرحاً لآثار أو أحداث الكسوف. و الأصقاع التي ستكون مسرحاً لآثار الكسوف هي تلك البلدان التي يدل عليها برج الكسوف و مثلثاته، و أيضاً المدن التي كان طالعها وقت تأسيسها هو برج الكسوف ذاته، أو وقع الكسوف في مواضع النيرين وقت بنائها، أو في عاشر مواليد حكامها الحاليين، فالبلدان و المدن التي توجد فيها المماثلة أو المشاكلة الآنفة الذكر، يُتوقَّع أن تتعرّض جميعاً لآثار الكسوف، و لا سيما تلك التي تُنسب إلى برج الكسوف، أو تلك التي يكون الكسوف مرئياً فيها.
.

The second and chronological heading, whereby we should learn the times of the events signified and the length of their duration, we shall consider as follows. Inasmuch as the eclipses which take place at the same time are not completed in the same number of ordinary hours in every locality, and since the same solar eclipses do not everywhere have the same degree of obscuration or the same time of duration, we shall first set down for the hour of the eclipse, in each of the related localities, and for the altitude of the pole,centres, as in a nativity; secondly, how many equinoctial hours55 the obscuration of the eclipse lasts in each. For when these data are examined, if it is a solar eclipse, we shall understand that the predicted event lasts as many yearsas the equinoctial hours which we discover, and if a lunar eclipse, as many months.
The nature of the beginnings and of the more important intensifications of the events, however, are deduced from the position of the place of the eclipse relative to the centres. For if the place of the eclipse falls on the eastern horizon, this signifies that the beginning of the predicted event is in the first period of four months from the time of the eclipse and that its important intensifications lies in the first third of the entire period of its duration; if on the midheaven, in the second four months and the middle third; if upon the western horizon, in the third four months and the final third.
The beginnings of the particular abatements and intensifications of the event we deduced from the conjunctions which take place in the meantime, if they occur in the significant regions or the regions in some aspect to them, and also from the other movements of the planets, if those that effect the predicted event are either rising or setting or stationary or at evening rising, and are at the same time in some aspect to the zodiacal signs that hold the cause; for planets when they are rising or stationary produce intensifications in the events, but when setting, and under the rays of the sun, or advancing at evening, they bring about an abatement.


و النقطة الثانية التي يجب أخذها بعين الإعتبار هي تحديد زمان أحداث الكسوف و مدة آثارها. و الكسوف الذي يحدث في زمن معين لا يمكن أن يحدث في جميع بلدان العالم في ساعة ذاتها، و لما كان المقدار المنكسف من الشمس و مدة كسوفها غير متساويين في كل بلدان العالم، فإننا نقيم طالع الكسوف و أوتاده الثلاثة وقت الكسوف، أي وقت بداية الكسوف، على وفق ارتفاع قطب البلد الذي حدث فيه الكسوف، تماماً كما نفعل في طالع مولد من المواليد. ثم نحدد كم ساعة معتدلة استمرت ظلمة الكسوف من وقت الإبتداء إلى وقت الإنتهاء أو الإنجلاء في كل بلد أو ***** على حدة، فإن آثار الكسوف تدوم بقدر تلك الساعات، لكل ساعة سنة واحدة.

و يُستدل على بداية هذه الأحداث و اشتداد قوتها من موقع الكسوف بالنسبة إلى الأوتاد. فوقوع الكسوف في الأفق الشرقي دلالة على أن الأحداث المتوقعة ستظهر على السطح في الأشهر الأربعة الأولى بعد حدوث الكسوف، و أن اشتداد حدة هذه الأحداث سيكون في الثلث الأول من مدة زمان الكسوف الكاملة، و وقوعه في وسط السماء علامة على أن ظهور تلك الأحداث سيكون في الأشهر الأربعة الثانية، و أن اشتداد قوتها سيكون في الثلث الأوسط، و وقوعه في الأفق الغربي يدل على أن آثار الكسوف ستطفو على السطح في الأشهر الأربعة الأخيرة، و أن حدتها ستشتد في الثلث الأخير.


و يُستدل على اشتداد حدة الأحداث و تخفيفها من الإجتماعات التي تعقب الكسوف، و من سير الكواكب أيضاً، أي نتفحص مدبرات الكسوف لنرى ما إذا كانت مشرقة أو مغربة أو واقفة أو طالعة في العشيات، و مشاكلة، في الوقت ذاته، لبرج الكسوف، فكونها مشرقة أو واقفة علامة اشتداد قوة الأحداث، و كونها مغربة أو واقعة تحت الشعاع أو طالعة في العشيات دلالة على تخفيف حدة الأحداث. (و هذا إن دل على شيء فإنه يدل على أن ما يسمى "العبور أو Transit" تقنية تنجيمية غاية في القدم، و ليست حديثة العهد على عكس ما كنا نتصور . مصطفى حماني).

The third heading is that of generic classification, whereby one must determine what classes the event will affect. This is ascertained from the special nature and form of the zodiacal signs in which happen to be the places of the eclipses and in which are the heavenly bodies, planets and fixed stars alike, that govern both the sign of the eclipse and that of the angle preceding the eclipse.

In the case of the planets we discover the rulership of these regions thus: The one which has the greatest number of relationships to both the regions aforesaid, that of the eclipse and that of the angle which follows it, both by virtue of the nearest visible applications or recessions, by those of the aspects which bear a relation, and furthermore by rulership of the houses, triangles, exaltations, and terms, that planet alone will hold the dominance. However, if the same planet is not found to be both lord of the eclipse and of the angle, we must take together the two which have the greatest number of familiarities, as aforesaid, to either one of the regions, giving preference to the lord of the eclipse. And if several rivals be found on either count, we shall prefer for the domination the one which is closest to an angle, or is more significant, or is more closely allied by sect. In the case of the fixed stars, we shall take the first one of the brilliant stars which signifies upon the preceding angle at the actual time of the eclipse, according to the nine kinds of visible aspects defined in our firstcompilation, and the star which of the group visible at the time of the eclipse has either risen or reached meridian with the angle following the place of the eclipse.


When we have thus reckoned the stars that share in causing the event, let us also consider the forms of the signs of the zodiac in which the eclipse and the
dominating stars as well happened to be, since from their character the quality of the classes affected is generally discerned. Constellations of human form, both in the zodiac and among fixed stars, cause the event to concern the human race.63 p80Of the other terrestrial signs, the four-footed are concerned with the four-footed dumb animals, and the signs formed like creeping things with serpents and the like. Again, the animal signs have significance for the wild animals and those which injure the human race; the tame signs concern the useful and domesticated animals, and those which help to gain prosperity, in consistency with their several forms; for example, horses, oxen, sheep, and the like. Again, of the terrestrial signs, the northern tend to signify sudden earthquakes and the southern unexpected rains from the sky. Yet again, those dominant regionsa that are in the form of winged creatures, such as Virgo, Sagittarius, Cygnus, Aquila, and the like, exercise an effect upon winged creatures, particularly those which are used for human food, and if they are in the form of swimming things, upon water animals and fish. And of these, in the constellations pertaining to the sea, such as Cancer, Capricorn, and the Dolphin, they influence the creatures of the sea and the sailing of fleets. In the constellations pertaining to rivers, such as Aquarius and Pisces, they concern the creatures of rivers and springs, and in Argo they affect both classes alike. Likewise stars in the solstitial or equinoctial signs have significance in general for the conditions of the air and the seasons related to each of these signs, and in particular they concern the spring and things which grow from the earth. For when they are at the spring equinox they affect the new shoots of the arboreal crops, such as grapes and figs, and whatever matures with them; at the summer solstice, the gathering and storing of the crops, and in Egypt, peculiarly, the rising of the Nile; at the autumn solstice they concern the sowing, the hay crops, and such; and at the winter equinox the vegetables and the kinds of birds and fish most common at this season. Further, the equinoctial signs have significance for sacred rites and the worship of the gods; the solstitial signs, for changes in the air and in political customs; the solid signs, for foundations and the construction of houses; the bicorporeal, for men and kings. Similarly, those which are closer to the orient at the time of the eclipse signify what is to be concerning the crops, youth, and foundations; those near the midheaven above the earth, concerning sacred rites, kings, and middle age; and those near the occident, concerning change of customs, old age, and those who have passed away.


و النقظة الثالثة التي يجب أخذها بنظر الإعتبار هي تحديد الأجناس أو الأنواع المعرضة لآثار أو أضرار الكسوف، و يتعرف على هذه الأجناس من خصائص وصور برج الكسوف، و أيضاً من خصائص وصور الكواكب المتحيرة و النجوم الثابتة التي تحكم برج الكسوف و برج الوتد الذي يسبق برج الكسوف.


و مدبر الكسوف من الكواكب المتحيرة هو الكوكب الذي له شهادات كثيرة في موضع الكسوف و موضع الوتد الذي يتصدر موضع الكسوف، بفضل الإتصالات و الإنصرافات القريبة، و الإمتزاجات الأخرى ذات الصلة بها، و أيضاً بفضل ما لذلك الكوكب من أنه صاحب البيت أو المثلثة أو الشرف أو الحد، فهو مدبر الكسوف وحده بلا منازع أو شريك، فإذا لم نجد كوكباً واحداً بذاته يصلح أن يكون صاحب الكسوف و الوتد معاً، فيجب أن نأخذ الكوكبين اللذين لهما شهادات أكثر في الموضعين الآنفين الذكر، و نمنح صاحب الكسوف الأفضلية، فإذا كانت الكواكب التي لها شهادات في موضعي الكسوف و الوتد المقدم على الكسوف أكثر من كوكبين، فإننا نختص بالتدبير الكوكب القريب من الوتد، أو أي كوكب آخر قوي جداً و شديد الإرتباط بذلك الحيز. و أما فيما يتعلق بالنجوم الثابتة، فإننا نأخذ النير الذي في الوتد المقدم على موضع الكسوف في الوقت الفعلي للكسوف، و الذي له مشاكلة لأحد الأشكال التسعة التي ذكرناها في مؤلفنا الأول، (يقصد كتابه المعنون بـ "المجسطي")، و أيضاً النير الذي تموقع وقت الكسوف في وتد الطالع أو العاشر الذي يلي موضع الكسوف.


و بعد أن نظرنا في أمر مدبرات الكسوف المتحيرة و الثابتة، دعونا الآن ننظر في أمر صور البروج التي وقع فيها الكسوف، و صور البروج التي تتموضع فيها مدبرات الكسوف أيضاً، و ذلك لأنه يُستدل على أجناس البشر و الحيوان و الطير إلخ المعرضة لآثار الكسوف بصفات هذه البروج. فمثلاً إذا كان شكل البروج و الكوكبات شبيهاً بشكل البشر، فذلك دلالة على أن أحداث الكسوف ستقع في الجنس البشري. و إذا كان شكلها شبيهاً بشكل الحيوان البري، أو كانت صورتها شبيهة بصورة الحيوانات من ذوات الأربع، فذلك علامة على أن آثار الكسوف ستصيب البهائم، و إذا كانت صورتها شبيهة بصورة الحيوان الزاحف، فإن أضرار الكسوف ستكون من نصيب الأفاعي و الحيات و ما أشبهها، و إذا كانت صورها شبيهة بصور الحيوانات البرية الوحشية، وقعت أحداث الكسوف في الحيوانات الضارية و الوحوش الكاسرة الضارة بالإنسان، و إذا كانت أشكالها شبيهة بأشكال الحيوانات الأهلية الأليفة، فإن أضرار الكسوف ستصيب الحيوانات التي يستعملها الإنسان و ينتفع بها، حسب ما تمثله تلك البروج و الكوكبات من أنواع الحيوانات الأليفة، مثل الخيل و الثيران و الغنم، و ما أشبه ذلك، فضلاً عن أن الكوكبات الشمالية التي صورها شبيهة بصور الحيوانات البرية تدل على حدوث زلزال مباغت، في حين أن الكوكبات الواقعة في ناحية الجنوب تدل على هطول مباغت للمطر، و أيضاً فإن تموضع مدبرات الكسوف في البروج أو الكوكبات المجنحة كالسنبلة و القوس و الدجاجة و النسر الطائر، و ما أشبهها، يدل على وقوع آثار الكسوف في المخلوقات المجنحة عامة، و في الطيور التي يتغذي عليها الإنسان خاصة، و تموقعها في البروج أو الكوكبات التي على صور الكائنات السابحة دلالة على وقوع المضرة في السمك و الحيوانات المائية، و تموضعها في البروج أو الكوكبات المنسوبة إلى البحر كالسرطان و الجدي والدلفين علامة على أن المضرة ستصيب الكائنات و السفن البحرية، و تموقعها في البروج المنسوبة إلى الأنهار مثل الدلو و الحوت يدل على لحوق الضرر بالكائنات التي تعيش في الأنهار و العيون، و تموضعها في كوكبة السفينة يدل على أن المضرة ستصيب الكائنات البحرية و النهرية معاً.

و أيضاً فإن تموضع مدبرات الكسوف في برجي الإنقلابين أو الإعتدالين يدل عموماً على تغير حالة الجو في الفصول الخاصة بتلك البروج، و يدل خصوصاً على أن المضرة ستصيب النبات و الزرع و ما تنبت الأرض، و ذلك لأنها إذا كانت متموضعة في برج الإعتدال الربيعي فإن آثار الكسوف ستضر ببراعم الشجر مثل الكرم و التين و ما يفرخ منها، و إذا كانت متموقعة في برج الإنقلاب الصيفي فإن المضرة ستصيب الثمار المقطوفة و المحفوظة، و يدل، في بلاد مصر خاصة، على فيضان نهر النيل، و تموضعها في برج الإعتدال الخريفي يدل على أن المضرة ستصيب الزرع و التبن و العشب، و ما أشبهها، و تموقعها في برج الإنقلاب الشتوي يدل على أن المضرة ستصيب الخضر و أجناس الطير و السمك التي تظهر في فصل الشتاء.

و أيضاً، فإن تموضع مدبرات الكسوف في برجي الإعتدالين يدل على أن المضرة ستصيب دور العبادة و عبادة الله، و تموضعها في برجي الإنقلابين يدل على تغير حالة الجو و الأعراف السياسية، و تموقعها في البروج الثابتة دلالة على أن الآفة ستكون في الأساسات و تشييد المنازل، و تموضعها في البروج المجسدة علامة على أن المضرة ستصيب الملوك و رعيتهم.

و كذلك فإن مدبرات الكسوف إذا كانت مشرقة في وقت الكسوف دلالة على أن الآفة ستصيب الثمار و الحبوب و الأساسات و الشباب، و إذا كانت مكبدة للسماء علامة على أن المضرة ستصيب دور العبادة و الملوك و الكهول، و إذا كانت مغربة دلالة على تغير الأعراف أو القوانين السائدة و على مضرة تصيب الشيوخ و الموتى.

To the question, how large a portion of the class involved will the event affect, the answer is supplied by the extent of the obscuration of the eclipses, and by the positions relative to the place of the eclipse held by the stars which furnish the cause. For when they are occidental to solar eclipses, or oriental to lunar, they usually affect a minority; in opposition, a half; and the majority, if they are oriental to solar eclipses or occidental to lunar.


و تُعرَف كمية المضرة التي يُتوقّع أن يُحدثها الكسوف في الجنس أو النوع من كمية ظلمة الكسوف، و أيضاً من مواضع المدبرات بالنسبة إلى موضع الكسوف، و ذلك أنها إذا كانت مغربة دلالة على أن المضرة ستكون ضعيفة، و إذا كانت متاقبلة، أي بين الرابع و العاشر، علامة على أن المضرة ستكون متوسطة، و إذا كانت مشرقة دلالة على أن المضرة ستكون قوية.


يُتبع ...


غير مبريء الذمه نقل الموضوع بدون ذكر المصدر: منتديات الشامل لعلوم الفلك والتنجيم - من قسم: مقالات عامة في علم التنجيم

__________________
يدفعني علم الفلك إلى النظر إلى الأعلى نحو الأجرام السماوية و ينتشلني من ظلمات العالم السفلي إلى نور العالم العلوي.

التعديل الأخير تم بواسطة مصطفى حماني ; 21-08-2017 الساعة 04:22 AM
  #2  
قديم 20-08-2017, 09:21 PM
الصورة الرمزية nahid.fs
خبير فلكي
علوم الفلك والتنجيم
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 1,690
معدل تقييم المستوى: 10
nahid.fs is on a distinguished road
افتراضي

شكرا استاذ حماني
موضوع قيم
__________________
بطليموس " يا سورس , علم النجوم منك ومنها "
ناهض
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 21-08-2017, 02:57 AM
أستاذ فلكي
علـوم الفـلك والتنـجيم
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
الدولة: المغرب
المشاركات: 713
معدل تقييم المستوى: 12
مصطفى حماني is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nahid.fs العضو العزيز...لا يمكنك رؤية الرابط الا بعد الرد,شكرا
شكرا استاذ حماني
موضوع قيم

شكراً جزيلاً أستاذ ناهض على المرور ..
__________________
يدفعني علم الفلك إلى النظر إلى الأعلى نحو الأجرام السماوية و ينتشلني من ظلمات العالم السفلي إلى نور العالم العلوي.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 21-08-2017, 03:11 AM
نائب المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
الدولة: مملكة الشامل
المشاركات: 1,174
معدل تقييم المستوى: 10
مراقب المنتدى has a reputation beyond reputeمراقب المنتدى has a reputation beyond reputeمراقب المنتدى has a reputation beyond reputeمراقب المنتدى has a reputation beyond reputeمراقب المنتدى has a reputation beyond reputeمراقب المنتدى has a reputation beyond reputeمراقب المنتدى has a reputation beyond reputeمراقب المنتدى has a reputation beyond reputeمراقب المنتدى has a reputation beyond reputeمراقب المنتدى has a reputation beyond reputeمراقب المنتدى has a reputation beyond repute
افتراضي

سلام عليكم
الاخ والاستاذ الكريم مصطفى حماني
جزاكم الله خيرا لهذا الموضوع الطيب .. قرات الموضوع مرتين واستوقفني هذا المقطع ( و تُعرَف كمية المضرة التي يُتوقّع أن يُحدثها الكسوف في الجنس أو النوع من كمية ظلمة الكسوف ).

هل ممكن مزيدا من التوضيح ؟ طبعا بعد انتهاء بحثك الكريم.
__________________
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


منتدى الشامل
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 21-08-2017, 04:21 AM
أستاذ فلكي
علـوم الفـلك والتنـجيم
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
الدولة: المغرب
المشاركات: 713
معدل تقييم المستوى: 12
مصطفى حماني is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مراقب المنتدى العضو العزيز...لا يمكنك رؤية الرابط الا بعد الرد,شكرا
سلام عليكم
الاخ والاستاذ الكريم مصطفى حماني
جزاكم الله خيرا لهذا الموضوع الطيب .. قرات الموضوع مرتين واستوقفني هذا المقطع ( و تُعرَف كمية المضرة التي يُتوقّع أن يُحدثها الكسوف في الجنس أو النوع من كمية ظلمة الكسوف ).

هل ممكن مزيدا من التوضيح ؟ طبعا بعد انتهاء بحثك الكريم.


و عليكم السلام و رحمة الله أستاذي العزيز مراقب المنتدى ..

أي نستدل على مقدار الضرر الذي يمكن أن يحدثه الكسوف في البشر أو الحيوان إلخ بمقدار ما ينكسف من قُطر الشمس من الأصابع، باعتبار قُطر الشمس 12 أصبعاً، فإن كان المقدار المنكسف من قرص الشمس 12 أصبعاً، أي كسوف كلي، كانت المضرة عظيمة، و إذا كان ستة أصابع، كانت المضرة متوسطة، و إن كان أقل من ذلك بكثير، كانت المضرة حقيرة، أو بكلمات أخرى، كلما كان المقدار المنكسف من وجه الشمس كبيراً كان مقدار المضرة عظيماً، و العكس بالعكس.
__________________
يدفعني علم الفلك إلى النظر إلى الأعلى نحو الأجرام السماوية و ينتشلني من ظلمات العالم السفلي إلى نور العالم العلوي.

التعديل الأخير تم بواسطة مصطفى حماني ; 21-08-2017 الساعة 04:23 AM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 21-08-2017, 06:11 AM
أستاذ
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: مصر دمياط
المشاركات: 2,637
معدل تقييم المستوى: 0
baidoon is an unknown quantity at this point
افتراضي

جزاكم الله كل خير وبركه وزادكم علما ... وشكرا لما تقدمونه من علم
__________________
دواؤك فيك وما تشعر * وداؤك منك وما تبصر
وأنت الكتاب المبين الذى * بأحرفه يظهر المضمر
وتزعم أنك جرم صغير * وفيك انطوى العالم الأكبر
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 21-08-2017, 10:44 AM
محظور
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 95
معدل تقييم المستوى: 0
يارب احفظني is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله خيرا شكرا لك
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 22-08-2017, 05:10 PM
أستاذ فلكي
علـوم الفـلك والتنـجيم
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
الدولة: المغرب
المشاركات: 713
معدل تقييم المستوى: 12
مصطفى حماني is on a distinguished road
افتراضي

أول ما نصحنا به السيد بطليموس هو تحديد البلدان التي ستكون مسرحاً لأحداث الكسوف، و قال من ضمن ما قاله: و خاصة تلك التي تُنسب إلى برج الكسوف. و معلوم أن كسوف يوم أمس (21 أغسطس) حدث في برج الأسد، و من ضمن البلدان التي تُنسب إلى برج الأسد، إيطاليا، و كان الكسوف جزئيا فيها و لكنه غير مرئي، و اليوم طالعتنا الأخبار عن حدوث زلزال مدمر في جزيرة إيشيا الإيطالية، و شخصياً كنت أتوقع حدوث زلزال ما في إيطاليا لثلاثة أسباب: 1- ارتباط إيطاليا ببرج الكسوف، 2- دلالة الكسوف على الزلازل المباغتة، 3- نشاط الزلازل في إيطاليا.
__________________
يدفعني علم الفلك إلى النظر إلى الأعلى نحو الأجرام السماوية و ينتشلني من ظلمات العالم السفلي إلى نور العالم العلوي.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 25-08-2017, 09:10 AM
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 77
معدل تقييم المستوى: 1
جيداء دريد is on a distinguished road
افتراضي

تسلم ايدك وعيونك استاذ مصطفى على الترجمة والتحرير
يعطيكم العافية
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 28-08-2017, 05:48 AM
أستاذ فلكي
علـوم الفـلك والتنـجيم
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
الدولة: المغرب
المشاركات: 713
معدل تقييم المستوى: 12
مصطفى حماني is on a distinguished road
افتراضي

أشكر جزيل الشكر كل من مر و علق على الموضوع ..

قال السيد بطليموس :

The fourth heading concerns the quality of the predicted event, that is, whether it is productive of good or the opposite, and of what sort is its effect in either direction, in accordance with the peculiar character of the species. This is apprehended from the nature of the activity of the planets which rule the dominant places and from their combination both with one another and with the places in which they happen to be. For the sun and the moon are the marshals and, as it were, leaders of the others; for they are themselves responsible for the entirety of the power, and are the causes of the rulership of the planets, and, moreover, the causes of the strength or weakness of the ruling planets. The comprehensive observation of the ruling stars shows the quality of the predicted events.


و النقطة الرابعة التي يجب أخذ بعين الإعتبار هي تحديد كيفية الحدث المتوقع، أهو خير أم شر، و أي نوع من هذين الأمرين سيكون. و يُعرف هذا من طبيعة الكواكب المدبرة للكسوف و من مواضعها و من مزج بعضها ببعض. و لأن الشمس و القمر يحكمان سائر الكواكب، فهما سبب القوة كلها، و سبب تدبير الكواكب، و أيضاً سبب قوة الكواكب المدبرة و ضعفها. و يُستدل على كيفية الحدث المتوقع عن طريق الرصد الشامل للكواكب المدبرة.






We shall begin with the characteristic active powers of the planets, one by one, first, however, making this general observation, as a summary reminder, that in general whenever we speak of any temperament of the five planets one must understand that whatever produces the like nature is also meant, whether it be the planet itself in its own proper condition, or one of the fixed stars, or one of the signs of the zodiac, considered with reference to the temperament proper to it, just as though the characterizations were applied to the natures or the qualities themselves and not to the planets; and let us remember that in the combinations, again, we must consider not only the mixture of the planets one with another, but also their combination with the others that share in the same nature, whether they be fixed stars or signs of the zodiac, by virtue of their affinities with the planets, already set forth.







و سنشرع الآن في وصف الفعل الخاص (القدرة الفعالة) لكل كوكب من الكواكب المتحيرة، و لكننا سنبدي أولاً هذه الملاحظة العامة كتذكير وجيز، و هو أننا إذا ذكرنا بالإجمال مزاج كوكب من الكواكب المتحيرة الخمسة، فينبغي أن نعلم أن أي شيء في الفلك مزاجه شبيه بذلك المزاج فهو معني أيضاً، سواء أكان الكوكب ذاته في حالة نفسه الطبيعية، أو كان أحد النجوم الثابتة أو برج من البروج، كما لو أن تلك الصفات تسري على الطبائع أو الخصائص ذاتها لا على الكواكب. و فيما يتعلق بالإمتزاجات، فيجب أن لا نكتفي بالنظر إلى امتزاج الكواكب بعضها ببعض فقط، بل علينا أن ننظر أيضاً إلى امتزاجها بما يشاكلها في الطبيعة من النجوم الثابتة و البروج بحسب ما قد بينا من مماثلتها للكواكب.






Saturn, when he gains sole dominance, is in general the cause of destruction by cold, and in particular, when the event concerns men, causes long illnesses, consumptions, withering, disturbances caused by fluids, rheumatisms, and quartan fevers, exile, poverty, imprisonment, mourning, fears, and deaths, especially among those advanced in age. He is usually significant with regard to those dumb animals that are of use to man, and brings about scarcity of them, and the bodily destruction by disease of such as exist, so that the men who use them are similarly affected and perish. With regard to weather, he causes fearful cold, freezing, misty, and pestilential; corruption of the air, clouds, and gloom; furthermore, multitudes of snowstorms, not beneficial but destructive, from which are produced the reptiles harmful to man. As for the rivers and seas, in general he causes storms, the wreck of fleets, disastrous voyages, and the scarcity and death of fish, and in particular the high and ebb tides of the seas and in rivers excessive floods and pollution of their waters. As for the crops of the earth, he brings about want, scarcity, and loss, especially of those grown for necessary uses, either through worms or locusts or floods or cloud-burst or hail or the like, so that famine and the destruction of men thereby result.






فإذا انفرد زحل وحده بالتدبير، فإنه يُسبب، على وجه العموم، هلاكاً عن طريق البرد، و يُسبب، على وجه الخصوص، إذا كان الحادث في جنس البشر، أمراضاً مزمنة أو طويلة الأجل، و السل، و الوهن، و الأمراض الناجمة عن الرطوبة، و الرثية، و حمّى الرِّبْع، و النفي، و الفقر، و الحبس، و الحزن، و الخوف، و الموت، سيما وسط المسنين. و إذا كان الحادث في الحيوانات العجمية التي يستعملها الإنسان و ينتفع بها، فإنه يُسبب الندرة فيها، و ما كان موجوداً منها تفسد أجسامها بفعل المرض، و بالتالي فإن كل من يستعملها أو يتغذى عليها من البشر سيصاب بعلة مشابهة و يهلك. و أما فيما يخص حالة الجو، فإنه يسبب برداً قارساً مصحوباً بالتجمد و الضباب، و أيضاً هواءً مفسداً وبيئاً، و الغيوم و الظلمة، فضلاً عن عواصف ثلجية كثيرة مضرة و جالبة للحيوانات الزاحفة المؤذية للإنسان. و أما فيما يتعلق بالأنهار و البحار، فإنه يُسبب بالجملة العواصف، و تحطم السفن، و سفرات بحرية مشؤومة، و قلة السمك و هلاكه، و يُحدث خصوصاً مد البحار و جزرها، و فيضان الأنهار و تلوث مياهها. و أما فيما يتعلق بثمار الأرض، فإنه يُسبب العوز و القلة و التلف، خاصة الثمار التي هي ضرورية لمنفعة الناس، و ذلك إما عن طريق الدود أو الجراد أو الفيضانات أو المطر المنهمر أو البَرَد، أو ما أشبه ذلك، ما يؤدي إلى مجاعة الناس و هلاكهم.







When Jupiter rules alone he produces increase in general, and, in particular, when the prediction is concerned with men, he makes fame and prosperity, abundance, peaceful existence, the increase of the necessities of life, bodily and spiritual health, and, furthermore, benefits and gifts from rulers, and the increase, greatness, and magnanimity of these latter; and in general he is the cause of happiness. With reference to dumb animals he causes a multitude and abundance of those that are useful to men and the diminution and destruction of the opposite kind. He makes the condition of the air temperate and healthful, windy, moist, and favourable to the growth of what the earth bears; he brings about the fortunate sailing of fleets, the moderate rise of rivers, abundance of crops, and everything similar.







و إذا كان المشتري هو صاحب التدبير وحده، فإنه يُسبب بالجملة النماء، و يُسبب، على وجه الخصوص، إذا كان الحادث المتوتقع يتعلق بالناس، الشهرة و رغد العيش، و الخير العميم، و التعايش السلمي، و الزيادة في ضروريات الحياة، و الصحة البدنية و النفسية، و عطايا و هدايا الحكام، و الزيادة في أمر الحكام و عظم شأنهم و كرم أنفسهم، و هو إجمالاً يُسبب السعادة. و أما فيما يتعلق بالحيوانات العجمية، فما كان منها نافعاً للناس، فإنه يُحدث الكثرة و الوفرة فيه، و ما كان على عكس ذلك، يتناقص و يهلك. و يجعل الجو معتدلاً و مفيداً للصحة، و كثير الرياح، رطباً، و ملائماً لنمو نبات الأرض، و يجعل السفن تبحر بأمان و نجاح، و يُسبب ارتفاعاً معتدلاً في منسوب مياه الأنهار، و وفرة في المحاصيل، و ما أشبه ذلك.




Mars, when he assumes the rulership alone, is in general the cause of destruction through dryness and in particular, when the event concerns men, brings about wars, civil faction, capture, enslavement, uprisings, the wrath of leaders, and sudden deaths arising from such causes; moreover, fevers, tertian agues, raising of blood, swift and violent deaths, especially in the prime of life; similarly, violence, assaults, lawlessness, arson and murder, robbery and piracy. With regard to the condition of the air he causes hot weather, warm, pestilential, and withering winds, the loosing of lightning and hurricanes, and drought. Again, at sea he causes sudden shipwreck of fleets through changeable winds or lightning or the like; the failure of the water of rivers, the drying up of springs, and the tainting of potable waters. With reference to the necessities produced upon the earth for human use, he causes a scarcity and loss of dumb animals and of things which grow from the earth, and the loss of crops by drying as the result of hot weather, or by locusts, or by the beating of the winds, or by burning in places of storage.










و إذا تقلد المريخ زمام التدبير وحده، فإنه يُسبب على وجه الإجمال فساداً عن طريق اليبوسة، و يُسبب على وجه الخصوص، إذا كان الحادث يتعلق بالناس، الحروب الخارجية و الفتن الداخلية، و الأسر، و العبودية، و الثورات، و غضب القادات، و الموت المباغت الناجم عن هذه الأسباب، و أيضاً الحمى، و حمى الغب، و نزف الدم، و الموت الأحمر المباغت، سيما وسط الشباب، و أيضاً الغضب و الهجوم و استباحة القانون، و الإحراق العمد و القتل، و السطو المسلح و السلب في عرض البحار. و أما فيما يتعلق بحالة الطقس، فإنه يُسبب الجو الحار، و الرياح الدافئة الوبائية المؤذية، و الصواعق و الأعاصير و الجفاف، و أما فيما يخص البحار، فإنه يُسبب الغرق المباغت للسفن عن طريق الرياح المتقلبة، أو عن طريق الصواعق، أو ما أشبه ذلك، و نقصان مياه الأنهار، و جفاف العيون، و تلوث الماء الشروب. و أما فيما يتعلق بالحيوانات و منتجات الأرض الصالحة للإستعمال البشري، فإنه يُسبب الندرة و الضياع بسبب اليبوسة الناتجة عن الجو الحار، أو بسبب الجراد أو الرياح أو إحتراق المواضع التي تخزن فيها.




Venus, when she becomes sole ruler of the event, in general brings about results similar to those of Jupiter, but with the addition of a certain agreeable quality; in particular, where men are concerned, she causes fame, honour, happiness, abundance, happy marriage, many children, satisfaction in every mutual relationship, the increase of property, a neat and well conducted manner of life, paying honour to those things which are to be revered; further, she is the cause of bodily health, alliances with the leaders, and elegance of rulers; as to the winds of the air, of temperateness and settled conditions of moist and very nourishing winds, of good air, clear weather, and generous showers of fertilizing waters; she brings about the fortunate sailing of fleets, successes, profits, and the full rising of rivers; of useful animals and the fruits of the earth she is the preëminent cause of abundance, good yields, and profit.






و إذا كانت الزهرة هي صاحبة التدبير وحدها، فإنها تُسبب بالجملة سعادات شبيهة بسعادات المشتري لكنها محفوفة بشيء من المتعة، و تُسبب على وجه الخصوص، إذا كان الحادث في الناس، الشهرة، و الشرف، و السعادة، و الخير العميم، و الزواج السعيد، و كثرة الأولاد، و الرضا في جميع العلاقات المتبادلة، و زيادة المُلك، و التدبير الجيد و النقي لطرق العيش، و تعظيم المقدسات الدينية، و صحة الأبدان، و مصاهرة الرؤساء (أي المصاهرة بين الرؤساء و رعيتهم)، و أناقة الحكام. و أما فيما يتعلق بحالة الطقس، فإنها تُحدث الرياح المعتدلة الرطبة المنعشة، و جودة الهواء، و صفاء الجو، و غزارة مياه الأمطار المخصبة. و السفن تُبحر بسلام و نجاح و فائدة، و منسوب مياه الأنهار يرتفع. و أما فيما يخص الحيوانات و ثمار الأرض النافعة، فإنها تكثر و تثمر و يُنتفع بها.




Mercury, if he gains the rulership, is, generally speaking, in nature like whatever of the other planets may be associated with him. In particular, he is above all stimulating, and in predictions concerning men is keen and very practical, ingenious in any situation; but he causes robbery, theft, piracy, and assault, and furthermore, brings about unsuccessful voyaging when he is in aspect with the maleficent planets, and occasions diseases of dryness, quotidian agues, coughs, raising, and consumption. He is the cause of events taking place which concern the priestly code, the worship of the gods, the royal revenues, and of changes in customs and laws, from time to time, in consistency with his association with the other planets on each occasion. With reference to the air, since he is very dry and swift on account of his nearness to the sun, and the speed of his revolution, he is particularly apt to arouse irregular, fierce, and changeable winds, and, as might be expected, thunder, hurricanes, chasms in the earth, earthquakes, and lightning; sometimes by these means he causes the destruction of useful animals and plants. setting he diminishes waters and rivers, at rising fills them.







و إذا انفرد عطارد بمقاليد التدبير، فهو بالإجمال إذا امتزج بكوكب من الكواكب الأخرى و اختلط به، فإنه يشابهه في طبيعته. و هو بوجه خاص محفز أو محرك لأفعال الكواكب، (أي إن عطارد إذا امتزج بشيء من الكواكب، فإنه يقوي مزاج ذلك الكوكب و يحفزه على الفعل)، و في الأحداث التي يُتوقع أن تحدث في الناس، فهو حاذق و ماهر جداً، و واسع الحيلة في كل شيء، و لكنه يُسبب السلب و السرقة و القرصنة و الإعتداء المباغت، و يُسبب أيضاً فشل الأسفار البحرية عندما يمتزج بالنحوس، و يُسبب الأمراض اليابسة، و الحمى اليومية (حمى الوِرْد)، و السعال، و بصق أو نفث الدم، و السل. و يُسبب الأحداث التي تحدث في القوانين الكهنوتية، و عبادة الله، و الإيرادات الملكية، و يُسبب تغييراً في العادات و القوانين في بعض الأحيان، و ذلك حسب مزاجه و مشاكلته للكواكب الأخرى. و أما فيما يتعلق بحالة الجو، فلأنه يابس و سريع جداً بسبب قربه من الشمس، و نظراً لسرعة دورانه، فإنه يثير رياحاً عاصفة غير منتظمة و غير مستقرة، و الرعد و الصواعق و الأعاصير، و الخسف و الزلازل، و يُحدث أحياناً عن طريق هذه الأشياء هلاكاً أو فساداً بالحيوانات و النباتات النافعة. و يُحدث نقصاً في المياه و الأنهار عندما يكون مغرباً، و يزيد فيها عندما يكون مشرقاً.




Such are the effects produced by the several planets, each by itself and in command of its own nature. Associated, however, now with one and now with another, in the different aspects, by the exchange of signs, and by their phases with reference to the sun, and experiencing a corresponding tempering of their powers, each produces a character, in its effect, which is the result of the mixture of the natures that have participated, and is complicated. It is of course a hopeless and impossible task to mention the proper outcome of every combination and to enumerate absolutely all the aspects of whatever kind, since we can conceive of such a variety of them. Consequently questions of this kind would reasonably be left to the enterprise and ingenuity of the mathematician, in order to make the particular distinctions.







فهذه هي الآثار التي تحدثها الكواكب السبعة عندما تكون في حالتها الطبيعية الخاصة بها، فإذا امتزجت ببعضها البعض بفعل الأشكال المختلفة أو القبول أو حالاتها من الشمس، أحدثت آثاراً مختلفة وفقاً لذلك المزاج المركب الناتج عن امتزاج بعضها ببعض. و نظراً لوجود تنوع هائل في الإمتزاجات و الأشكال، فإن ذكر الآثار الخاصة بكل مزج من الإمتزاجات على حدة، أو تعداد جميع الأشكال أياً كان نوعها، مهمة مستحيلة و ميؤوس منها. و بالتالي فإنه من المنطقي أن نترك المسائل التي من هذا النوع لمراس المنجم و مهارته للوقوف على الفروق المميزة لها.




It is needful to observe what affinity exists between the planets which govern the prediction and the countries or the cities for which the event is signified. For if the ruling planets are beneficent, and have familiarity with the subjects affected, and are not overcome by planets of the opposite sect, they more powerfully produce the benefits natural to them; even as, when they bear no familiarity, or are overcome by their opposites, they are less helpful. But when they are of the injurious temperament and govern the prediction, if they have familiarity with the subjects affected or are overcome by the opposite sect, they do less harm; but if they are neither lords of the countries nor are overcome by the planets that have familiarity with those countries, they exert all the more intensely the destructiveness of their temperament. Usually, however, those men are affected by the more universal ills who in their own genitures happen to have the most essential places, by which I mean those of the luminaries or of the angles, the same as those that furnish the cause of the general misfortunes, that is, the places of the eclipses or the places directly opposite. Of these the positions most dangerous and hardest to avoid are those in which either of the luminaries is in possession of the very degree of the place of the eclipse, or the degree opposite.







و من الضروري النظر في المشاكلة المشتركة بين مدبرات الكسوف و الدول أو المدن التي ستكون عرضة للحدث. و ذلك لأن مدبرات الكسوف إذا كانت من السعود، و شاكلت البلدان أو المدن التي ستكون عرضة للحدث، و لم تستعلي عليها النحوس، فإنها تُحدث فيها سعادات عظيمة وفقاً لطبيعتها الخاصة، و في الوقت ذاته، إذا لم تشاكل تلك البلدان أو المدن، و استعلت عليها النحوس، كانت منفعتها حقيرة. و إذا كانت مدبرات الكسوف من النحوس، و شاكلت البلدان أو المدن التي ستكون مسرحاً للحدث، و استعلت عليها السعود، كانت مضرتها حقيرة، و إذا لم تتولى تدبير تلك البلدان أو المدن، و لم تستعلي عليها الكواكب المشاكلة لتلك البلدان أو المدن، كانت مضرتها عظيمة. و الأشخاص الأكثر عرضة لأضرار الكسوف هم الذين وقع الكسوف في مواضع النيرين أو الأوتاد، أو في المواضع المقابلة لمواضع النيرين أو الأوتاد في مواليدهم. و إذا كان جزء الكسوف هو ذاته جزء الشمس أو القمر، أو كان مقابلاً لهما، في مولد من المواليد، كانت المضرة عظيمة جداً و يصعب تفاديها.




يُتبع ..

__________________
يدفعني علم الفلك إلى النظر إلى الأعلى نحو الأجرام السماوية و ينتشلني من ظلمات العالم السفلي إلى نور العالم العلوي.

التعديل الأخير تم بواسطة مصطفى حماني ; 29-08-2017 الساعة 02:53 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
أكواد HTML : معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التوافق عند بطليموس عدنان قسم المقارنة 2 03-02-2017 08:11 PM
بخصوص هوية مترجم كتب بطليموس.. عدنان مقالات عامة في علم التنجيم 0 10-02-2012 01:05 AM
الهيلاج عند بطليموس بدر احكام المواليد 5 22-11-2011 10:20 AM
نمودار بطليموس peacebird احكام المواليد 0 30-09-2008 11:00 PM
بطليموس يتنبىء بسقوط صدام قسم التحاويل 10 01-01-2007 05:58 AM


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Forum Modifications By Marco Mamdouh