عرض مشاركة واحدة
صورة رمزية إفتراضية للعضو hakeem
hakeem
عضو
°°°
افتراضي
[align=right:0c9a05f5da]طی الأرض - هذا المصطلح قد جرى استخدامه من قبل علماء السنة والشيعة والصوفية للتعبير عن ظاهرة " اجتياز بعض الأشخاص لمسافات شاسعة دون ان يتحرك" ,وعرفه البعض بأنه "نوع من الكرامات التي يحصل فيها أن تتجه الأرض (المقصودة) مسرعة تجاه الشخص مهما كان بعد المسافة"
ويعرفه العلامة محمد حسين الطباطبائي بأنه" إفناء (المحتوى أو المادة) في الموقع الأول ، وظهورها وإعادة خلقها في المكان النهائي "
ويقر القرآن ان (الجن) يمتلك هذه القدرة ، ولكنها بشكل محدود .
أيضا عرف اليهود طي الأرض بإسم Kefitzat haderech (بالعبريه : קְפִיצַת הַדֶּרֶךְ) ويعني ، حرفيا ، "القفز من الطريق / الطريق / الطريق"،و"اختصار الطريق".وقصدوا به القدرة على القفز الفوري من مكان الى آخر أو السفر بسرعه غير طبيعية.
ويعرف طي الأرض حديثا بأنه " " نقل الأشخاص أو الأشياء بوسيلة روحية."
ولا يعرف على وجه الدقة كيفية حدوثه، ولكن النظريات والتفسيرات المنتشرة تشدد على مفهومي الوعي والاراده, وأنه بإمكان الشخص أن يتواجد بأي مكان يرغب فيه (بشدة), كما تشدد بعض النصوص على أن طي الأرض كرامة من الكرامات وثمرة من ثمار السلوك القويم , فيقول إبن عربي "لا بدَّ لك من العزلة عن الناس وإيثار الخلوة على الصحبة. فإنه على قَدْر بُعدك من الخلق يكون قربك من الحقِّ، ظاهرًا وباطنًا. وأول ما يجب عليك طلبُ العلم الذي تقيم به طهارتك وصلاتك وصيامك وتقواك، وما يفرض عليك طلبُه خاصة، لا تزيد على ذلك شيئًا – وهذا هو أول باب الطريق والسلوك. ويأتي بعده العمل به، ثم الورع، ثم الزهد، ثم التوكل. وفي أول حال من أحوال التوكل يصبح يحصل لك أربع كرامات، هي الدليل على حصولك أول درجة في التوكل، وهي: طي الأرض، والمشي على الماء، واختراق الهواء، والأكل من الكون. ثم، بعد ذلك، تتوالى عليك المقامات والأحوال والكرامات والتنزُّلات إلى الموت"
ويقول الشيخ العيدروس "وإذا كان السالك في مباشرة (وحدة الأفعال) قَدِرَ على طي الأرض واختراق الهواء والمشي على الماء والإشباع بالقليل مكان الكثير والارتواء بالقليل", وقد يكون طي الأرض نتيجة للإتصال بالجن أوالشياطين لما ثبت في القرآن من ان (الجن) يمتلك هذه القدرة ،ولكنها بشكل محدود.

وللحديث بقية إن شاء الله[/align:0c9a05f5da]