المشاركات الجديدة
السير و السلوك الروحاني : يشمل مواضيع في العرفان , كالكشف وتهذيب النفس وتصفيتها والتجليات والرياضات الروحية

الى 1970441 ـsaid والمحامي وخادم الجلالة

افتراضي الى 1970441 ـsaid والمحامي وخادم الجلالة

بمناسبة هذا الشهر الكريم اعود بهذه الجوهرة الكريمة راجيا النفع بها للجميع وجعلتها خاصة لاني رايت ردا يتيما للاخ سعيدـ1970441 في قاعدة السلوك ورديين يتيمين كذالك للاخوة المحامي وخادم الجلاله في قمه السلوك فوقع في خاطري اني لو كتبت استخداما لشيطان في المجربات لكانت المشاهدات بالمئات والردود بالعشرات لكن ..وما قلت هذا استنقاصا لمن شاهد ولم يرد وانما تنبيها لطيفا اعود فاقول اود ان اشير الى الى كنز من كنوز الغيب هكذا احسبه قال رسول الله عليه الصلاه والسلام عن السبعة الذين يظلهم الله في ظل عرشه يوم القيامه منهم رجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه فدمع عينه من خشية الله اوصله لهذه المرتبة ومعلوم ان مقام الخوف دون مقام المحبة فيمكن ان تخاف من تحب ويمكن ان تخاف من تكره او من لا تكرهه ولا تحبه اقول فهل لديكم علم بمن ذكر الله خاليا ففاضت عيناه محبة وشوقا لله فان كان فنورونا به فاني لم ارى كلاما واضحا فيها وان كان بعض العلماء ادخلها في الاولى وقال تدخل هذه في تلك فلا اقول به لان شبيهتها هي في حديث اهل المنابر المشهور و ليست هذه فلهذا قلت من كنوز الغيب كما يوجد نجو كثيرة هي اكبر من الشمس حجما وتوهجا بكثير ومع ذالك فانا لانراها لشدة علوها كذلك اعتبر هذه المسالة الله اعلم بمرتبتها اسال الله ان يجعلنا من اهلها وان يجعل سيرنا به فيه له وصلى الله على سيدنا محمد واله وصحبه وسلم والحمد لله رب العالمين

غير مبريء الذمه نقل الموضوع بدون ذكر المصدر: منتديات الشامل لعلوم الفلك والتنجيم - من قسم: السير و السلوك الروحاني


صورة رمزية إفتراضية للعضو علو
علو
زائر
°°°
افتراضي
جزاك الله خيرا على هذه الفوائد العظيمة ...نفعنا الله بها ... وكل رمضان وانت بخير وعافية وايامك سعيدة

صورة رمزية إفتراضية للعضو خادم الجلالة
خادم الجلالة
عضو
°°°
افتراضي

بمناسبة هذا الشهر الكريم اعود بهذه الجوهرة الكريمة راجيا النفع بها للجميع وجعلتها خاصة لاني رايت ردا يتيما للاخ سعيدـ1970441 في قاعدة السلوك ورديين يتيمين كذالك للاخوة المحامي وخادم الجلاله في قمه السلوك فوقع في خاطري اني لو كتبت استخداما لشيطان في المجربات لكانت المشاهدات بالمئات والردود بالعشرات لكن ..وما قلت هذا استنقاصا لمن شاهد ولم يرد وانما تنبيها لطيفا اعود فاقول اود ان اشير الى الى كنز من كنوز الغيب هكذا احسبه قال رسول الله عليه الصلاه والسلام عن السبعة الذين يظلهم الله في ظل عرشه يوم القيامه منهم رجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه فدمع عينه من خشية الله اوصله لهذه المرتبة ومعلوم ان مقام الخوف دون مقام المحبة فيمكن ان تخاف من تحب ويمكن ان تخاف من تكره او من لا تكرهه ولا تحبه اقول فهل لديكم علم بمن ذكر الله خاليا ففاضت عيناه محبة وشوقا لله فان كان فنورونا به فاني لم ارى كلاما واضحا فيها وان كان بعض العلماء ادخلها في الاولى وقال تدخل هذه في تلك فلا اقول به لان شبيهتها هي في حديث اهل المنابر المشهور و ليست هذه فلهذا قلت من كنوز الغيب كما يوجد نجو كثيرة هي اكبر من الشمس حجما وتوهجا بكثير ومع ذالك فانا لانراها لشدة علوها كذلك اعتبر هذه المسالة الله اعلم بمرتبتها اسال الله ان يجعلنا من اهلها وان يجعل سيرنا به فيه له وصلى الله على سيدنا محمد واله وصحبه وسلم والحمد لله رب العالمين


الحمد لله الذي اعترف بفضله كل حاضر وبادي واغترف من بحره كل رائح وغادي و همعت بفضل جوده عيون السحب الغوادي وسبح بحمده النهار الزاهر والليل الهادي وبعد :


نسيم الأطلس أهلا وسهلا ومرحبا


قدمت فأقدمت السرور إلى الربا


وجددت في كل القلوب مسرة


ونشرك أضحى في الوجود مطيبا


فقد زمزم الحادي بذكر محمد


نبي كريم للشفاعة مجتبى



وبعد :


أخي وصديقي وقرة عيني المحب لله تعالى ولكل عمل يقربك إلى حبه نسيم الأطلس


إن رقيقتك المصونة وجوهرتك المكنونة التي كنت ترجو الله تعالى بها النفع والرشاد تبغي بذلك عرض الآخرة قد حركت من قلمي ما كان ساكنا ومن قلبي ما كان خافيا وكما علمتم فيما أطلعكم الله تعالى عليه من المشاركة التي أتى بها أخينا وصديقنا الحمحامي بعد أن أنزل نفسه في الواعظ من المستمع منزلة العليل من الطبيب فيما أورده عن الإخلاص الذي يرجوه للوصول إلى دنيا يستعين بها على آخر ته أنني أعرضت من جانبي الخوض في هذا البحر الزاخر كوني من المدعين له وتوفيق الله تعالى لي في فائدة يتيمة لا يعني لي شيئا وليس مقياس أقيس لنفسي به الوصول إلى عرض الدنيا ولا عرض الآخرة بل قد تكون خطيئتي لا تنسى وذنبي لا يغفر فكيف لي أن أمتثل بالوقوف أمام عرصات الإخلاص ولم أجد لنفسي لذاذة للخوض في ذلك بل وأني رغبت أن أطمس على نفسي المدعية وقوفها على باب الوصول بهذه الرقيقة التي وضعتها نصب عيناي



يأيها الرجلُ المعلمُ غيرهُ


هلا لنفسكً كان ذا التعليمُ


تصف ُالدواءَ لذي السقامِ وذي الضنا


كيما يصحوا به وأنت سقيمُ


ونراكَ تصلحُ بالرشادِ عُقولنا


أبداً وأنتَ منَ الرشادِ عديمُ


ابدأ بنفسكَ فانهها عن غيها


فإذا انتهت عنهُ فأنتَ حكيمُ


فهناك يُسمَع ما تقول ويُشتَفَى


بالقولِ منكَ وينفعُ التعليمُ



ولقد عن لي أن أوصي نفسي وأوصيكم بما هو مختصر مفيد قد من الله به علينا فقد قيل في الوصية



وصى الإله وأوصت رسله فلذا


كان التأسي بهم من أفضل العمل


لولا الوصية كان الخلقُ في عمهٍ


وبالوصية دام الملك في الدول


فاعمل عليها ولا تهمل طريقتها


إن الوصية حكم الله في الأزل


ذكرت قوما بما أوصى الإله به


وليس إحداث أمر في الوصية لي


فلم يكن غير ما قالوه أو شرعوا


من السلوك بهم في أقوم السبل



فيا أخي الحمحامي إن كنت تريد طريق السلوك في الرياضات التي تقربك من الله تعالى أو يدلك من فيها على الله تعالى فلا ُتسبق إلى فضيلة من طهارة وصلاة وزكاة وصوم وإخلاص وتوبة ومعرفة ومحبة وشوق وقرب وأنس بالله تعالى ومراقبة وورع وزهد وصبر وتوكل وخوف ورجاء وآداب ووحدة وانفراد إذا وجدت السبيل لها وأنظر في الدنيا نظر الراحل عنها والمطالب بما نال منها واحذر أن يراك الله تعالى حيث نهاك أو يفقدك حيث أمرك وأجهد أن تكون تلك الرياضة من الأسماء الحسنى أو الآيات أو السور القرآنية خبية لا يعلم بها إلا الله تعالى ولا تريد بها إلا وجهه وقد سئل بعضهم يوما ما الإخلاص ؟


فقال : أن لا يطلع عليه شيطان فيفسده ولا ملك فيكتبه .


وقال الفضيل بن عياض في قوله تعالى : { ليبلوكم أيكم أحسن قولا} أي أصوب وأخلص


فإن ذلك أعظم وسيلة لخلوص ذلك العمل الذي تريد أن تشرع فيه وكما قال ذو النون المصري :


اعلموا أنه لا يصفو للعامل عمل إلا بالإخلاص فمن أخلص لله تعالى لم يرجو غير الله تعالى واعملوا لله فلا قبول لعمل يراد به غير الله تعالى فمن أراد طريقا قريبا من الإخلاص فلا يدخلنّ في إرادته أحدا غير الله تعالى وقد روي عن الحسن البصري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يقول الله تعالى : الإخلاص سر من سري استودعته قلب من أحببت من عبادي " .


وعليك بصدق النية في تلك الرياضة مع الله تعالى فلا تنوي بهاما يخالف ما أشرت لك عنه أو ما قد تسوس به شياطين الإنس والجن من الآفات ولا يخفى عليك قول النبي صلى الله عليه وسلم :


ما من نعبد يُخلص العبادة لله عز وجل أربعين يوما إلا ظهرت ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه .


وسئل يوما سهل : أي شي أشد على هذه النفس ؟


فقال : الإخلاص لأنه ليس لها فيه نصيب


وعليك بتسكين شهوتك بالصوم بالنهار فيها والقيام بعد كل صلاة بما قيل لك فيها وعليك بحذف الشهوات عنها وترك محادثة النفس بذكرها حتى لا تجد اضطرابا يقطع عليك طريق الوصول لما تريد واستعمل المراقبة لمن هو عليك رقيب وحافظ على طاعة من هو عليك حسيب وإياك ثم إياك أن تكون مثلي فتقترف ذنباً وأنت صائم فإنه يبطل عليك صومك فالصوم لله تعالى وليس لي ولك فلا يراك هو في عمل هو له على ما لا يرضاه منك فلتكن على أحسن الحالات في صومك فإن تركت الآفات وأخلصت الطاعات فانتظر الكرامات وإني لأرجو الله تعالى لك بذلك التوفيق على بلاغ الطريق والخروج من كل ضيق إنه قوي شفيق

صورة رمزية إفتراضية للعضو خادم الجلالة
خادم الجلالة
عضو
°°°
افتراضي
تكملة



الحمد لله الذي أبكى عيون الخائفين فجرت عيونهم كالعيون فهم من خوف القطيعة يبكون قد جعلوا البكاء لهم دأبا والدمع شرابا يقطعون النهار حزناً والليل انتحاباَ جعلوا التقوى لهم لباس فأطار الخوف منه نومهم و النعاس وبعد


صديقي نسيم الأطلس أطال الله في عمرك وبلغك عاجلا مقصدك


أنني يوما ما قد أحسن الله مثواي وقربني منه فكنت عندما أريد معرفة شيئا ما فإني أستكفي أن يكون بالي في ذلك الشي فأن الله تعالى يتكفل بأن يطلعني عليه بطريقة حسنة وهي أنني أرى كتابا مفتوحاً أمامي وبه الصفحة التي فيها ما كنت أرغب بمعرفته فكت أقرأ ما جاء في تلك الصفحة واعلم ما سبقت إليه النية ( فأقصر عن جدالي ) إلى أن يوما ما أذنبت ذنبا هو نظرة خاطفة في مسجد وقول في خاطري يكاد لا يتجاوز السبع كلمات وهو" صحيح ما قاله فلان أن هذا جميل"


فما كان إلا رأيت في تلك الليلة إنني وفي نفس المكان الذي خطر ببالي ذلك الخاطر أزني والعياذ بالله وانقطعت كل تلك المشاهدات والرؤيا بذلك الذنب والأدهى والأمر فقد انقطعت أواصر المحبة بيني وبين الله تعالى ولم اعد أشعر بذلك الحب الذي كان يجوب في خاطري وأحمله حيثما أذهب فما كان مني إلا أن جاهدت النفس سنة كاملة حتى رأيت رؤيا كما كنت سابقا ثم أذنبت ثم جاهدت وأنا على هذه الحال منذ تلك اللحضات أذنب وأجاهد وربما قد يكون دليلا على ذلك تلك المشاركة التي عنوانها ( يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر ) والله أسأل أن ألقاه على وجه يرضاه لي :



أرأيت كيف جنى عليّ زماني


وبأي سهم بالبعاد رماني


فارقت أحباباً على أعزة


كانوا بقلبي في أعز مكان


فرزيت بعد فراقهم برزية


فمحت أصول السر من كتماني


فلئن بكيت ولم تفض عيني دما


لفراقهم يوماً فما أقساني


فتنفسوا الصعد وقالوا يا فتى


أقرحت جفن العين بالهملان


ما أنت أول من مضت أحبابه


وجرت عليه نوائب الحدثان


الدهر ما يبقى بحال واحد


لا من فرح ومن أحزان



وكان سيدنا داود عليه السلام يبكي الليل والنهار على خطيئته فخلع خلع الفرح ولبس جلباب الحزن فأسكت الحمام بنوحه وشغلها عن صدحها بصوته وأفاق الأفئدة بشجنه وروى العشب من دموعه وكان يقول في مناجاته :


خرجت أسأل أطباء عبادك أن يداووا قلبي من داء عليت فكلهم عليك دلني إلهي أمدد عيني بالدموع وضعفي القوة حتى أبلغ رضاك عني .


ودخل يوما أحمد بن أبي الحواري رحمه الله تعالى على أبي سليمان الداراني فوجده يبكي فقال : ما يبكيك ؟


فقال : يا أحمد وكيف لا أبكي وقد بلغني أنه إذ جن الليل وهدأت العيون وخلا كل حبيب بحبيبه استنارت قلوب العارفين وتلذذت بذكر ربما وارتفعت همومها إلى ذي العرش وجرت دموعهم على خدودهم فتقطرت في محاريبهم خوفا واشتياقا إليه فأشرف عليهم سبحانه ونظر إليهم وناداهم أحبابي العارفين بي


اشتغلتم بي ونفيتم عن قلوبكم غيري ابشروا فإن لك السرور والقرب يوم تلقوني .

هذا ومن الله السلام

صورة رمزية إفتراضية للعضو الحمحامي
الحمحامي
عضو
°°°
افتراضي
جزاك الله خيرا (( حبيبنا خادم اسم الجلاله )) وسلمت يداك وزادك الله قرباً وتوفيقاً في الدنيا والآخرة (( اللهم ياجامع الناس ليوم لا ريب فيه اجمع لأخينا المقامات والاحوال الشريفه بدون مشقة ولا عناء ))

صورة رمزية إفتراضية للعضو نسيم الاطلس
نسيم الاطلس
زائر
°°°
افتراضي
اولا اعتذر عن عدم متابعتي لكوني كنت مسافر منذ مده وجزاكم الله خيرا عن مروركم الكريم


مواقع النشر (المفضلة)
الى 1970441 ـsaid والمحامي وخادم الجلالة

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
حمل مخطوط دعوة الجلالة ( منقول )
كتاب الجلالة وهو كلمة الله
حقيقة زرقاء اليمامة علمياً
قواعد التنجيم بين الدلالة والتأثير
لو تساوى كوكبان في الدلالة والقوة

الساعة الآن 01:08 PM.