العودة   منتديات الشامل لعلوم الفلك والتنجيم > الروحانيات > علم الروحانية الإلاهية الخالصة > السير و السلوك الروحاني

السير و السلوك الروحاني يشمل مواضيع في العرفان , كالكشف وتهذيب النفس وتصفيتها والتجليات والرياضات الروحية




من أسرار الذّكـر

السير و السلوك الروحاني


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم من أسرار قيام الليل الصلاة تعيد برمجة الدماغ
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 14-09-2009, 03:32 AM
شاملي جديد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 34
معدل تقييم المستوى: 0
kimo34 is on a distinguished road
01 (13) من أسرار الذّكـر

من أسرار الذّكـر
أسرار الذّكـر ظ„ط§+ط%A

إذا كانت عبادة الله وحده لاشريك له ، هي سرُّ الوجود الأعظـم ، فإنّ ذكر الله تعالى هو سرُّ اسرارها ، وهيولى بنيانهـا ، وجوهـر كيانها ، بل هو روحُها ، فهي بدونه كالجسد الميت ، والجثـّة الهامدة .

وإذا جعلنا العبادة بمنزلة نواة الخلية الإنسانية التي منها يتركَّب وجوده المادّي ، فإنَّ ذكرالله تعالى هو بمنزلة الحمض النووي الذي يحمل الجينوم داخل تلك الخلية ، فلا معنى لها ، بل لاوجود لها ، بدونه .

ولهذا قال النبي عليه الصلاة والسلام كما في الصحيح : ( مثل الذي يذكر الله والذي لايذكره كمثل الحيّ ، والميت ) .

وقال الإمام ابن القيم رحمه الله : (الذكر منشور الولاية الذي من أعطيه اتصل ، ومن منعه عزل ، وهو قوت قلوب القوم الذي متى فارقها صارت الأجساد لها قبورا ، وعمارة ديارهم التى إذا تعطلت عنه صارت بورا ، وهو سلاحهم الذي يقاتلون به قطاع الطريق ، وماؤهم الذي يطفئون به التهاب الطريق ، ودواء أسقامهم الذي متى فارقهم انتكست منهم القلوب، والسبب الواصل والعلاقة التي كانت بينهم وبين علام الغيوب.

إذا مرضنا تداوينا بذكركمُ ** ونترك الذكر أحيانا فننتكس

به يستدفعون الآفات ، ويستكشفون الكربات ، وتهون عليهم به المصيبات ، إذا أظلمهم البلاء فإليه ملجؤهم ، وإذا نزلت بهم النوازل فإليه مفزعهم ، فهو رياض جنتهم التي فيها يتقلبون ، وورءوس أموال سعادتهم التي بها يتّجرون ، يدع القلب الحزين ضاحكاً مسروراً ، ويوصل الذاكر إلى المذكور ، بل يدع الذاكر مذكورا) أ.هـ.

والذكر هو أفضل الأعمال على الإطلاق ، وهو من حيث هو ، أفضل حتَّى من الجهاد في سبيل الله ، ولهذا ورد في الحديث الذي رواه الترمذي وابن ماجه وغيرهما : (ألا أدلكم على خير أعمالكم ، وأزكاها عند مليككم ، وأرفعها في درجاتكم ، وخير لكم من إنفاق الذهب ، والفضة ، وخير لكم من أن تلقوْا عدوّكم ، فتضربوا أعناقهم ، ويضربوا أعناقكم ، قالوا: بلى يا رسول الله ، قال: ذكر الله تعالى ) .

ولكـن صار المجاهد أفضل ، وثوابه أعظـم ، لأنّ الذاكر لايطيق أن يبقى بغير انقطاع ، بينما يجري للمجاهد ثوابه بغير إنقطاع ، ولهذا لما سئل النبيّ صلى الله عليه وسلم عن عمل يعدل الجهاد قال للسائل : ( هل تستطيع أن تصوم فلا تفطر ، وتقوم فلا تفتر ) قال الصحابي : لا ، فقال له : فلا عمل يعدله .

ولأنَّ المجاهد ـ بخلاف الذاكـر ـ يمكنه أن يجمع بين الجهاد ، وذكر الله تعالى ، ولهذا أُمـر المجاهدون بذكر الله تعالى حتى في أثناء القتال ، قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا وأذكرو الله كثيرا لعلكم تفلحون ).

ولو لم يكن في ذكر الله تعالى من الفضل إلاّ قوله تعالى: ( فأذكروني أذكركم ) وما صح في الحديث القدسي ( من ذكرني في نفسه ، ذكرته في نفسي ، ومن ذكرني في ملأ ، ذكرته في ملأ خير منهم ) ، لكفاه فضلا ، وشرفا ، فأيُّ شيء هو هذا الإنسان ، حتى يذكره الله تعالى جل في علاه ، في نفسه ، ويذكره في الملأ الأعلى ؟!

هذا ومن تأمَّل النصوص الواردة في فضل الذكر ، يتبين له بجلاء ، أنّه لم يرد في فضل شيء من الأعمال ما ورد في فضله ، وسبب ذلك أنّ كلّ الأعمال إنما هي رحى تدور على قطب الذكر ، فمقصودها كلها هو أن يذكر العبد ربه بها ، إما بقلبه ، أو بقلبه ولسانه.

ومن تأمل قول العلماء : الذكر ثلاثة أنواع ذكر الأسماء والصفات ، ومعانيها ، والثناء على الله بها ، وتوحيد الله بها ، وذكر الأمر ، والنهي ، والحلال ، والحرام ، وذكر الآلاء والنعماء ، والإحسان ، تبيـّن له أنَّ الذكر صبغة العمل الصالح كلَّه.

ولهذا اختصر النبيُّ صلى الله عليه وسلم فضله في كلمة واحدة عظيمة ، هي قولـــه ( سبق المفرّدون ) رواه مسلم.

قال الإمام المناوي رحمه الله في فيض القدير :سبق المفردون ، أي المنفردون ، المعتزلون عن الناس ، من فَرَد إذا اعتزل ، وتخلى للعبادة، فكأنه أفرد نفسه بالتبتل إلى الله، أي سبقوا بنيل الزلفى ، والعروج إلى الدرجات العلى ، روي بتشديد الراء وتخفيفها ، وقال الإمام النووي في الأذكار: والمشهور الذي قاله الجمهور التشديد.

ومعلوم أنه لاشيء أحبّ إلى الذاكرين من الخلوة مع الله ، عن الخلق ، حتى إنه لتستوحش قلوبهم ممن يقطع عليهم ماهم فيه من نعيم الذكر.

وسبب النعيم ، والإنشراح ، واللذّة ، والحلاوة ، التي يشعر بها المنقطع لذكر الله تعالى ، أن يتصل بالله تعالى مباشرة ، حتى إنَّ الله تعالى يذكر الذاكـر في نفسه العليـّة ، فتكون روحه راقية إلى ذلك المقام العالي ، والجنـّة إنما هي هناك ، أعلاها تحت العرش ، في جوار الله تعالـى ، كما قال تعالـى : ( في مقعد صدق عند مليك مقتدر ) ، فصيب الذاكر من نعيم الجنة ، وريحها ، بحسب خشوعه ، وحضور قلبه ، وقربه روحه من ربه.

ولهذا صار بين الذكر ، وما في الجنة ارتباط عجيب ، وفي الترمذي مرفوعا : ( رأيت إبراهيم ليلة أسرى بى , فقال : يا محمد أقرىء أمتك السلام , و أخبرهم أنَّ الجنة طيبة التربة , عذبة الماء , و أنها قيعان , و غراسها : سبحان الله , و الحمد لله، و لا إله إلا الله , و الله أكبر , ولا حول و لا قوة إلا بالله ) وفيها أيضا : ( من قال سبحان الله ، وبحمده ، غرست له نخلة في الجنة ).

وقد قال الحسن البصري رحمه الله : تفقَّدوا الحلاوة في ثلاثة أشياء : في الصلاة ، وفي الذكر ، وقراءة القرآن ، فإن وجدتم ، وإلاّ فاعلموا أن الباب مغلق.

وقد علم كلُّ من يطلب العلم بإخلاص ، أنه يضعف إخلاصه ، ويذهب عنه نور العلم ، ويقسو قلبه ، إذا ترك أوراد الذكر ، وإنما سميت أورادا ، لأن القلب يرد إليها ، فيرتوي من الظمأ، فإن تركها ذبلت روحه ، وضعفت قوته ، وتسلط عليه الشيطان.

ومن أسرار الذكر أن الذاكرين الله تعالى كثيرا ، يرفع الله ذكرهم في الناس، وذلك أن الإنسان يحبُّ بطبعه أن يُذكر بين الناس ، فإن ترك ذلك ، وآثر عليه أن يخلو لذكر الله تعالى ، واشتغل بذكر الله تعالى ، عن ذكر نفسه ، آتاه الله تعالى أن يرفع ذكره بين الناس ، حتى إنَّ الذاكـر يموت ، ويبقى ذكره خالداً ، وهذا هو سر تخليد الله تعالى كلّ من انقطع لذكر الله ، أوجاهد لإعلاء ذكر الله تعالى على كل ما سواه ، تخليدهم في القرآن ، حتى خلَّـد الله تعالى ذكر الكلـب الذي صاحب أهل الكهف ، لمجرد أنه صاحب من انقطعوا لذكر الله تعالى ، وتركوا من أجل ذلك كلّ الخلق .

كما خلَّد الله تعالى الأنبياء في الآخرِين ، كما قال تعالى في الصافات : ( وتركنا عليه في الآخرين سلام على إبراهيم ) و( تركنا عليهما في الآخرين سلام على موسى وهارون ) و( وتركنا عليه في الآخرين سلام على إل ياسين ) ونظائرها في القرآن.

وخلد الله ذكر العلماء العاملين ، والأبرار الصالحين ، ورفع ذكرهم بين الناس أجمعين.
هذا ،ومن فضائل الذكر ، وأسراره ، ما ذكره ابن القيم رحمه الله تعالى ، قال : إن الذكر في القرآن على عشرة أوجه :
الأول : الأمر به مطلقا ، ومقيدا ، الثاني : النهي عن ضده من الغفلة ، والنسيان ، الثالث : تعليق الفلاح باستدامته ، وكثرته ، الرابع : الثناء على أهله ، والإخبار بما أعد الله لهم من الجنة ، والمغفرة ، الخامس : الإخبار عن خسران من لها عنه بغيره ، السادس : أنه سبحانه جعل ذكره لهم ، جزاءً لذكرهم له ، السابع : الإخبار أنه أكبر من كلِّ شيء ، الثامن : أنه جعله خاتمة الأعمال الصالحة كما كان مفتاحها ، التاسع : الإخبار عن أهله بأنهم هم أهل الانتفاع بآياته ، وأنهم أولو الألباب دون غيرهم ، العاشر : أنه جعله قرين جميع الأعمال الصالحة ، وروحها ، فمتّى عدمته كانت كالجسد بلا روح.

وقد ذكر ابن القيم في الوابل الصيب ، أسرار الذكر فأوصلها إلى مائة ، وهاهي أهمها مختصرة :

أنـّه يطرد الشيطان ، ويقمعه ، ويكسره.
قلت : نقل عن بعض السلف : إذا تمكن الذكر من القلب ، فإن دنا منه الشيطان صرعه ، كما يصرع الإنسان إذا دنا منه الشيطان ، فيجتمع عليه الشياطين ، فيقولون : ما لهذا فيقال : قد مسه الإنسي.
وأنـّه يرضي الرحمن عـزّ ، وجل.


وأنـّه يزيل الهم ، والغم عن القلب.


وأنّـه يجلب للقلب الفرح ، والسرور ، والبسط.

وأنـّه يقوي القلب ، والبدن.


وأنـّه ينور الوجه ، والقلب.


وأنـّه يجلب الرزق.

وأنه يكسو الذاكر المهابة ، والحلاوة ، والنضرة.


وأنـّه يورثه المحبة التي هي روح الإسلام.


وأنـّه يورثه المراقبة حتى يدخله في باب الإحسان.


أنـّه يورثه الإنابة، وهي الرجوع إلى الله عز وجل


وأنـّه يورثه القرب منه.


وأنـّه يفتح له بابا عظيما من أبواب المعرفة.


وأنـّه يورثه الهيبة لربه عز وجل ، وإجلاله.

وأنـّه قوت القلب ، والروح.


وأنـّه يورث جلاء القلب من صدئه.


وأنـّه يحطُّ الخطايا ويذهبها، فإنه من أعظم الحسنات، والحسنات يذهبن السيئات.


وأنـّه يزيل الوحشة بين العبد ، وبين ربه تبارك وتعالى.


وأنّ ما يذكر به العبد ربه عز وجل من جلاله ، وتسبيحه ، وتحميده، يذكّر بصاحبه عند الشدة.


وأنّه سبب نزول السكينة، وغشيان الرحمة، وحفوف الملائكة بالذاكر.


وأنّ الاشتغال به سبب لعطاء الله للذاكر ، أفضل ما يعطي السائلين.


وأنّه أيسر العبادات، وهو من أجلها وأفضلها.

وأنّه ليس في الأعمال شيء يعم الأوقات والأحوال مثله.


وأنّ الذكر نور للذاكر في الدنيا، ونور له في قبره، ونور له في معاده، يسعى بين يديه على الصراط.


وأنّ الذكر رأس الأمور، فمن فتح له فيه فقد فتح له باب الدخول على الله عز وجل.


وأنّ في القلب خلة وفاقة لا يسدها شيء البتة ، إلا ذكر الله عز وجل.


وأنّ الذكر يجمع المتفرّق، ويفرّق المجتمع، ويقرّب البعيد، ويبعّد القريب. فيجمع ما تفرق على العبد من قلبه وإرادته، وهمومه وعزومه، ويفرق ما اجتمع عليه من الهموم، والغموم، والأحزان، والحسرات على فوت حظوظه ، ومطالبه، ويفرق أيضاً ما اجتمع عليه من ذنوبه ، وخطاياه ، وأوزاره، ويفرق أيضا ما اجتمع على حربه من جند الشيطان، وأما تقريبه البعيد فإنه يقرب إليه الآخرة، ويبعد القريب إليه وهي الدنيا.


وأنّ الذاكر قريب من مذكوره، ومذكوره معه، وهذه المعية معية خاصة غير معية العلم والإحاطة العامة، فهي معية بالقرب والولاية والمحبة والنصرة والتوفيق.


وأنّ الذكر يعدل عتق الرقاب، ونفقة الأموال، والضرب بالسيف في سبيل الله عز وجل.


وأنّ الذكر رأس الشكر، فما شكر الله تعالى من لم يذكره.


وأنّ أكرم الخلق على الله تعالى من المتقين من لا يزال لسانه رطبا بذكره.


وأنّ الذكر أصل موالاة الله عز وجل ورأسها والغفلة أصل معاداته ورأسها.


وأنّـه جلاب للنعم ، دافع للنقم بإذن الله.


وأنّـه يوجب صلاة الله عز وجل ، وملائكته على الذاكر.


وأنّ من شاء أن يسكن رياض الجنة في الدنيا، فليستوطن مجالس الذكر، فإنها رياض الجنة.


وأنّ إدامة الذكر تنوب عن التطوعات، وتقوم مقامها، سواء كانت بدنية أو مالية، أو بدنية مالية.


وأنّ ذكر الله عز وجل من أكبر العون على طاعته، فإنه يحببها إلى العبد، ويسهلها عليه، ويلذذها له، ويجعلها قرة عينه فيها.


وأنّ ذكر الله عز وجل يذهب عن القلب مخاوفه كلّها ، ويؤمّنه.


وأنّ الذكر يعطي الذاكر قوة، حتى إنّه ليفعل مع الذكر ما لم يطيق فعله بدونه.


وأنّ الذكر سدُّ بين العبد ، وبين جهنم.


وأنّ الجبال والقفار تتباهي ، وتستبشر بمن يذكر الله عز وجل عليها.


وأنّ كثرة ذكر الله عز وجل أمان من النفاق.


وأنّ للذكر لذة عظيمه من بين الأعمال الصالحة لا تشبهها لذة.


وأنّ في دوام الذكر في الطريق، والبيت، والبقاع، تكثيرًا لشهود العبد يوم القيامة، فإن الأرض تشهد للذاكر يوم القيامة .
ونسأل الله تعالى أن يعيننا على ذكره ، وشكره ، وحسن عبادته ، وأن يمن علينا بان يجعل ذكره سبحانه ، أحب إلينا من كل شيء سواه آمين.
...............منقول............
غير مبريء الذمه نقل الموضوع بدون ذكر المصدر: منتديات الشامل لعلوم الفلك والتنجيم - من قسم: السير و السلوك الروحاني


التعديل الأخير تم بواسطة hakeem ; 07-12-2009 الساعة 10:59 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14-09-2009, 04:30 AM
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
المشاركات: 2,286
معدل تقييم المستوى: 0
محمد الحافى is an unknown quantity at this point
افتراضي

ماشاء الله اخى صدقت ولذكر الله اجل واعظم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14-09-2009, 05:36 AM
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 617
معدل تقييم المستوى: 0
القديمي is an unknown quantity at this point
افتراضي

بارك الله فيك موضوع جميل تشكر عليه وهذا ما نرجوا ان تسموا اليه النفوس
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 14-09-2009, 08:55 AM
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 398
معدل تقييم المستوى: 0
نجم زمانه is an unknown quantity at this point
افتراضي

ما شاء الله عليك وجعلك دائما من الذكراين
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 14-09-2009, 01:39 PM
الصورة الرمزية يناير
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الجزيرة الخضراء
المشاركات: 27,706
معدل تقييم المستوى: 49
يناير has much to be proud ofيناير has much to be proud ofيناير has much to be proud ofيناير has much to be proud ofيناير has much to be proud ofيناير has much to be proud ofيناير has much to be proud ofيناير has much to be proud ofيناير has much to be proud of
افتراضي

بارك الله فيك كيمو (( ولذكر الله أكبر ))
__________________


سبحان الله والحمدلله ولا اله الا الله والله أكبر ولاحول ولاقوة إلا بالله العلى العظيم عدد ماخلق وعدد ماهو خالق وزنة ماخلق وزنة ماهو خالق وملء ماخلق وملء ماهو خالق وملء سمواته وملء ارضه ومثل ذلك وعدد خلقه وزنة عرشه ومنتهى رحمته ومداد كلماته ومبلغ رضاه حتى يرضى واذا رضي وعدد ماذكره به خلقه في جميع مامضى وعدد ماهم ذاكروه فيما بقي في كل سنة وشهر وجمعة ويوم وليله وساعة من الساعات وشم ونفس من الانفاس وأبد من الآباد من أبد أبد الدنيا وأبد الآخره وأكثر من ذلك لاينقطع أوله ولاينفد آخره

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 14-09-2009, 01:58 PM
محظور
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 736
معدل تقييم المستوى: 0
محمد يوسف is on a distinguished road
افتراضي

ونسأل الله تعالى أن يعيننا على ذكره ، وشكره ، وحسن عبادته ، وأن يمن علينا بان يجعل ذكره سبحانه ، أحب إلينا من كل شيء سواه آمين.
بارك الله فيكم .

شكرا.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 14-09-2009, 04:57 PM
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 844
معدل تقييم المستوى: 10
رياض07 is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله خيرا على هذا المقال الجميل
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 14-09-2009, 06:56 PM
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 107
معدل تقييم المستوى: 0
ناصر الحسان
افتراضي الذكر

بارك الله فيك وجزاك خير وقد ورد عن النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم يا ابا ذر ما من صباح ولا رواح الا وبقاع الارض ينادي بعضها بعضا يا جارة هل مر بك من ذكر الله تعالى او عبد وضع جبهته عليك ساجدا لله فمن قائلة .لا. من قائلة نعم فاذا قالت نعم اهتزت وانشرحت وترى ان لها الفضل على جارتها .وقال امير المؤمنين علي عليه السلام الذكر ذكران احدهما ذكر الله تسبيحه وتمجيده فما احسنه واعظم اجره والثاني ذكر الله عند ما حرم الله وهو افضل من الاول (يعني الورع).
__________________
اعرف الناس اعلم الناس باختلاف الناس [email protected]*****.com
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 07-12-2009, 10:58 AM
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
العمر: 43
المشاركات: 2,546
معدل تقييم المستوى: 0
hakeem is an unknown quantity at this point
افتراضي

جزاك الله خيرا على وضعك هذا المقال الجميل
ولا يخف على المتبصرين أن (الذكر) جزء أساسي من أي منهج روحاني, وتؤدي االممارسة السليمة لذكر الله عزوجل إلى توليد طاقة نفسية كبيرة من خلال تركيز العقل على الأذكار.ولإبن رزووق في قواعده إضاءات جميلة على الأذكار وخواصها وآثارها, وأستقطع منها هذه الباقة:

يقول
( الخواص ثابتة في الأقوال والأفعال والأعيان، وأعظمها خواص الأذكار.. وقد جعلها الله للأشياء كالأشربة والمعاجين في منافعها، لكل ما يخصه، فلزم مراعاة العام في العموم، وفي الخاص ما يوافق حال الشخص، مع اعتبار الجانب الشرعي في القسط (المقدار) والعلم.)

ويقول:
كل اسم أو ذكر فخاصيته من معناه, وتصريفه في مقتضاه، وسره في عدده، وإجابته على قدر همة صاحبه.. ولزم اعتبار العدد الموضوع شرعاً، والمستخرج استنباطاً، لتوقف التحقيق عليه حسب سنة الله.

ويقول:
ما تركب في الطباع معين للنفوس على ما تريد حسب قواها, فلذا قيل: إذا علم الفقير ما تميل إليه نفسه من المباحات، خرج إماماً فيها, وإذا انتحل المريد ما ترجحه حقيقته من الأذكار والأوراد، كان معيناً له على مقصده بدوامه.

ويقول:
نورانية الأذكار محرقة لأوصاف العبد, نورانية الأذكار محرقة لأوصاف العبد ومثيرة لحرارة طبعه بانحرافٍ عن طبعها، فمن ثم أُمر بالصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم معها، لأنها كالماء تقوي النفوس، وتذهب وهج الطباع.


__________________
عندما تتعمق بارادتك لتفهم جذور معنى النجاح ، ستجد معاني بسيطة لتتبعها وتمشي من خلالها
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 07-12-2009, 11:37 AM
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
الدولة: مصر ام الدنيا
المشاركات: 492
معدل تقييم المستوى: 0
ashraffarouk is an unknown quantity at this point
افتراضي

وأنّ الذكر رأس الأمور، فمن فتح له فيه فقد فتح له باب الدخول على الله عز وجل.
__________________
اللهم صل على صاحب الدلالات اللهم صل على صاحب الإشارات اللهم صل على صاحب الكرامات اللهم صل على صاحب العلامات اللهم صل على صاحب البينات اللهم صل على صاحب المعجزات اللهم صل على صاحب الخوارق
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
أكواد HTML : معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من أسرار السلحفاة jey عـــــــلم الـخــواص 21 03-10-2010 11:56 PM
من أسرار القرآن Rjb مقالات عامة في علم الفلك 11 11-04-2010 02:07 AM
أسرار قاسمي ندير الادريسي مكتبة المخطوطات والتراث 23 10-06-2008 06:42 PM
أسرار المكتوم في أسرار المخزون وكتاب جامع الفوائد قسم الكتب و المنشورات 12 12-01-2008 06:32 PM
أسرار القدماء الاسطورة مقالات عامة في عالم الروحانيات 2 09-09-2006 09:01 PM


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.